حديث عن "مجزرة" واقتحامات بإدلب
آخر تحديث: 2011/12/21 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/21 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/26 هـ

حديث عن "مجزرة" واقتحامات بإدلب

قوات الجيش والأمن في سوريا تواصل عملياتها في العديد من المدن والبلدات (الجزيرة)

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 38 شخصا قتلوا اليوم برصاص الأمن السوري ثلاثة منهم في الزبداني بريف دمشق، من جهته أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان أسماء 56 من أصل 111 قتلوا في "مجزرة كفر عويد" بجبل الزاوية بمحافظة إدلب شمال غرب البلاد أمس، في حين أفاد ناشطون بأن قوات الأمن اقتحمت صباح اليوم بلدة أريحا بنفس المحافظة وهي تطلق النار عشوائيا.

في هذه الأثناء، أجرى الجيش السوري تدريبين عسكريين بالذخيرة الحية شاركت فيهما قوات بحرية وجوية.

وقال المرصد السوري -ومقره لندن- إن ما لا يقل عن 111 مدنيا على الأقل قتلوا في مجزرة بلدة كفر عويد التي "نفذتها القوات السورية بحق مواطنين ونشطاء مطلوبين للسلطات الأمنية السورية حاولوا الفرار إلى البساتين خوفا من الاعتقال".

وأوضح المرصد أنه "تمكن حتى اللحظة من توثيق أسماء 56 منهم"، مضيفا أن من بين القتلى إمام مسجد كفر عويد وأنه قد تم التمثيل بجثته.

يأتي هذا التطور بعد يوم دام قتل فيه أكثر من مائة شخص، ليرتفع بذلك عدد القتلى في سوريا منذ توقيع دمشق على بروتوكول إرسال مراقبين إلى أكثر من 200 قتيل.

وفي محافظة حمص وسط البلاد أفاد ناشطون بسماع دوي انفجارات وإطلاق نار في بلدة القصير وبأن عربات عسكرية تجوب شوارع البلدة.

كما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن قوات الأمن السورية أطلقت النار بكثافة على منازل المدنيين في حي بابا عمرو بمدينة حمص صباح اليوم.

وأضافت أن قوات الجيش والأمن قصفت بقوة منازل بكل من باباعمرو ودير بعلبة والخالدية والحمرا وتلبيسة بريف حمص.

وأفادت الهيئة بانتشار الأمن على طريق حرستا ودوما على طول الطريق الممتد من دوار المركبات إلى دوار الجرة غرب حرستا بريف دمشق.

قوات الجيش السوري قتلت أمس 12 مدنيا بحمص (الجزيرة)

استهداف المدنيين
وفي معرة النعمان، قالت الهيئة إن ثلاثة جنود من الجيش السوري المنتشر هناك انشقوا.

وقبل فرارهم، تمكنت قوات الجيش من إطلاق النار عليهم، وأصابتهم إصابات خطيرة، بينما تواصل نفس القوات إطلاق النار بشكل كثيف على الحارة الشمالية من المعرة.

وخلال يوم أمس، عاشت عدد من مدن سوريا على إيقاع عمليات القتل، فقد سقط 12 مدنيا بحمص برصاص قوات الأمن، في حين قتل مدنيان في محافظة درعا التي شهدت أيضا في اليوم نفسه مقتل 14 عنصر أمن في كمين نصبه جنود منشقون، حسب المصدر نفسه. 

ورغم الحملات الأمنية لوقف الاحتجاجات تظاهر الأهالي في عدد من مناطق سوريا، وخرج أهالي مدينة بنـِّش في محافظة إدلب في مظاهرة مسائية.

وطالب المتظاهرون برحيل النظام السوري ومحاسبة المسؤولين عن قتل المدنيين. كما شككوا في مدى جدية النظام في تطبيق ما ورد في برتوكول الجامعة العربية.

ولم يختلف المشهد في بلدة التح بإدلب حيث خرجت حسب الهيئة أمس مظاهرة حاشدة في ساحة الحرية رددت شعارات من قبيل "حرية للأبد غصب عنك يا أسد".

المقاتلات السورية استعملت الذخيرة الحية في التدريب (الفرنسية)
تدريبات عسكرية
على صعيد متصل، نفذ الجيش السوري أمس الثلاثاء تدريبين عسكريين بالذخيرة الحية شاركت فيهما تشكيلات من سلاح الطيران المقاتل والمقاتل القاذف وحوامات.

كما نفذت القوات البحرية مشروعا عملياتيا-تكتيكيا بالذخيرة الحية شاركت فيه الصواريخ البحرية والساحلية في ظروف مشابهة لظروف الأعمال القتالية الحقيقية.

وقال بيان عسكري إن القوى الجوية والدفاع الجوي نفذت تدريبا عمليا بالذخيرة الحية شاركت فيه تشكيلات "الدفاع الجوي بمختلف أنواعها بالإضافة إلى عمليات إنزال جوي بهدف اختبار القدرة القتالية لسلاح الطيران ووسائط الدفاع الجوي وجاهزيتهما في التصدي لأي اعتداء يستهدف أرض الوطن وحرمة أجوائه".

بدورها، نفذت "القوات البحرية السورية مشروعا عملياتيا تكتيكيا بالذخيرة الحية شاركت فيه الصواريخ البحرية والساحلية في ظروف مشابهة لظروف الأعمال القتالية الحقيقية على المسرح البحري".

وكان الجيش السوري نفذ في الرابع من الشهر الجاري تدريبين عسكريين بالذخيرة الحية بهدف اختبار قدرة سلاح المدرعات والصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات