جانب من لقاء للفصائل الفلسطينية عقد بالقاهرة في مايو/أيار 2011 (الجزيرة نت-أرشيف)

أنس زكي-القاهرة

تتواصل اليوم في القاهرة برعاية مصرية سلسلة الاجتماعات الرامية إلى دعم مسار المصالحة الوطنية الفلسطينية باجتماع شارك فيه ممثلون عن مختلف الفصائل.

وحسب مصادر مقربة من الاجتماعات، فإن الفصائل ستبحث خلال اجتماعها ثلاثة ملفات رئيسية هي الانتخابات واستئناف عمل المجلس التشريعي الفلسطيني إضافة إلى المصالحة الاجتماعية.

ويشمل هذا الملف الأخير عدة نقاط منها الاتفاق على إعادة فتح المؤسسات الأهلية التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في القطاع والتابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية.

وقد انطلقت سلسلة الاجتماعات هذه السبت الماضي بلقاء ثنائي جمع وفدين من حركتي فتح وحماس.

الدراوي: ملف تشكيل الحكومة تم تأجيله إلى الشهر المقبل (الجزيرة نت)
ثلاثة ملفات
وقال مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة، إبراهيم الدراوي للجزيرة نت إن اجتماع السبت تركز على ثلاثة ملفات، أولها المعتقلون السياسيون في الضفة والقطاع، وملف جوازات السفر، وملف عودة كوادر حركة فتح إلى غزة.

وتم الاتفاق خلاله على أن تتم دراسة هذه الملفات تحت رعاية الوسيط المصري.

ووفقا للدراوي، فقد تأجل بحث ملف الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى الـ22 من الشهر الجاري حيث سيعقد اجتماع للأمناء العامين لمختلف الفصائل يتوقع أن يحضره كل من رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

وأضاف الدراوي أن ملف تشكيل الحكومة تم التوافق على تأجيله إلى الشهر المقبل على أمل الاتفاق على حكومة موحدة تتولى إجراء الانتخابات، وهو ما غذى المخاوف لدى بعض المراقبين بأن تتحول الاجتماعات الحالية إلى مجرد نوع من إدارة الانقسام بدلا من إنهائه.

وقد أعلنت كتائب المقاومة الشعبية في فلسطين انسحابها من اجتماعات الفصائل المتواصلة بالقاهرة، لكن أمينها العام أبو القاسم دغمش قال إن حركته ملتزمة بكل ما سيتم الاتفاق عليه لتفعيل المصالحة وبما توصلت إليه الفصائل سابقا بخصوص التهدئة مع إسرائيل.

وفي هذا السياق أعلن المتحدث باسم حركة حماس، فوزي برهوم، أنه تم الاتفاق على إرجاء ملف تشكيل الحكومة إلى نهاية الشهر المقبل.

وقال برهوم في بيان إنه جرى خلال الاجتماع مناقشة الأمور المتعلقة بملف الحكومة، وإنه بناءً على طلب من حركة فتح تم التوافق على تأجيلها إلى ما بعد 26 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وأضاف أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة الانتخابات المركزية على أن تتم مناقشة الأسماء المرشحة لعضوية اللجنة من قبل ممثلين عن الفصائل، وتعرض هذه الأسماء على المجتمعين لإقرارها والتوافق عليها.

وفيما يتعلق بملف منظمة التحرير الفلسطينية، قال إنه جرى إحالته إلى لقاء الإطار القيادي المؤقت الذي سينعقد في 22 الجاري.

المصدر : الجزيرة