قتلى وقصف صاروخي لتلكلخ
آخر تحديث: 2011/12/2 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/2 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/7 هـ

قتلى وقصف صاروخي لتلكلخ

جانب من مظاهرات جمعة "المنطقة العازلة مطلبنا" (الجزيرة نت)

خرجت مظاهرات اليوم الجمعة بأنحاء عدة من سوريا استجابة لدعوة مواقع الثورة السورية على الإنترنت للتظاهر في إطار ما سمي جمعة "المنطقة العازلة مطلبنا".

وقد بلغت حصيلة هذه المظاهرات، كما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية، ستة قتلى، سقط أربعة منهم برصاص الأمن في إدلب واثنان في حمص.

كما تواترت الأنباء عن قصف عشوائي مدفعي وصاروخي لمدينة تلكلخ القريبة من الحدود اللبنانية منذ منتصف الليلة الماضية.

وأكد مراسل الجزيرة بلبنان أن الأنباء الواردة من المنطقة تشير إلى أن هذا القصف العشوائي امتد إلى الأراضي اللبنانية حيث تحدثت أنباء غير مؤكدة عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

من جهة أخرى أوردت مصادر للجزيرة سماع أصوات قصف بالمناطق اللبنانية المحاذية لبلدة القصير التابعة لمحافظة حمص منذ منتصف الليلة الماضية أيضا.

وأكد عضو مجلس الثورة السورية بالقصير، أحمد القصير، للجزيرة، وقوع عمليات اقتحام للمنازل و"احتلال المستشفى الوطني". كما أشار إلى أن قوات الجيش السوري لجأت إلى زرع الألغام بالمناطق الحدودية لثني الفارين من عمليات القمع عن العبور إلى لبنان.

الجيش السوري اقتحم أمس بلدة صوران بحماة (رويترز)

قتلى أمس
يُذكر أن يوم أمس شهد مقتل 27 شخصا بنيران الأمن السوري أغلبهم في حماة.

وقتل ثمانية من عناصر المخابرات الجوية بهجوم شنته مجموعة منشقة على مركز للمخابرات الجوية على طريق جسر الشغور اللاذقية، وفق ناشطين.

وقد شهدت مدينة حماة أيضا –وفق الهيئة العامة للثورة السورية- إضرابا كاملا بالعديد من مناطقها وأحيائها وكذلك في ريفها، استجابة لدعوة الإضراب العام ولما سمي خميس إضراب "إلا حرائرنا" ردا على اختطاف ثلاث نسوة من قبل الشبيحة.

وكان الجيش السوري قد اقتحم أمس أيضا بلدة صوران في حماة ونفذ فيها حملة اعتقالات، كما نفذت قوات الأمن حملة دهم واعتقال في كرناز وحلفايا وكريم بريف حماة.

وكانت لجان التنسيق المحلية بسوريا قالت، في بيان لها، إنها انضمت لدعوة جميع السوريين إلى الإضراب العام، وطالبتهم بالتزام منازلهم وفاء لشهداء الحرية، مع إصرار النظام "على الاستمرار بسياسة القتل والتنكيل والكذب".

كما أشارت هيئة الثورة إلى حظر تجول بمدينة حمص وريفها مع استمرار إطلاق النار بكثافة مساء أمس، وسماع دوي انفجارين كبيرين في حيي باب الدريب ودير بعلبة.

مظاهرات أمس خلفت 27 قتيلا (الفرنسية)

وفي ريف دمشق أيضا قالت لجان التنسيق المحلية إن قوات الأمن تشن حملة مداهمات بمدينة حرستا.

وفي محافظة درعا جنوب البلاد داهمت قوات من الجيش بيوت الناشطين بمدينة جاسم واعتقلت أكثر من مائة شخص. وقد رافق الحملة -التي وصفها نشطاء بالشرسة- إطلاق نار كثيف وعمليات حرق للدراجات النارية ونهب بعض المحلات التجارية من قبل قوات الأمن، وفق ما ذكرته الهيئة العامة للثورة السورية.

كما سقط عدد من الجرحى باليوم الثاني لاقتحام مدينة داعل في درعا –وفق لجان التنسيق المحلية- بينهم امرأة بحالة خطيرة، مع حملة اعتقالات واسعة شملت حتى الأطفال، بالإضافة لحرق الممتلكات الخاصة وتخريب المنازل من قبل الأمن والشبيحة.

المصدر : وكالات