مخيم عين الحلوة يضم 50 ألف لاجئ فلسطيني (الجزيرة-أرشيف)

اندلعت اشتباكات متفرقة بين فصائل مسلحة في مخيم عين الحلوة أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان أمس الأحد عقب مقتل حارس شخصي لمسؤول بالمخيم، وفق مصادر متطابقة.

واشتبك مقاتلون من أنصار حركة فتح مع مسلحين يعتقد انتماؤهم لما يسمى جند الشام، وتبادلوا إطلاق النار والقذائف الصاروخية في المخيم الذي يأوي 50 ألف لاجئ، مما أسفر عن سقوط سبعة جرحى.

وكان مرافق مسؤول فلسطيني في مخيم عين الحلوة قد قتل وأصيب ثلاثة أشخاص آخرين بجروح أحدهم ضابط في حركة فتح وبينهم طفل، بإطلاق نار من قبل مسلح مجهول أمس الأحد في سوق الخضراوات داخل المخيم، وهو الحادث الثاني من نوعه خلال أربعة أيام، بحسب ما أفاده مسؤول فلسطيني بالمخيم.

وتتزايد حدة العداءات في مخيم عين الحلوة مع احتدام التوتر الإقليمي، ويخشى كثير من اللبنانيين امتداد الاضطرابات إليهم عبر الحدود مع تفاقم الوضع في سوريا.

يذكر أن الفلسطينيين يتولون بأنفسهم الأمن الداخلي بالمخيمات الـ12 التي ينتشرون فيها بلبنان، ويعتبر مخيم عين الحلوة أكبر مخيمات لبنان وأكثرها كثافة سكانية.

المصدر : وكالات