الجولة الثالثة الأخيرة ستجري في يناير/كانون الثاني (رويترز)

قال مصدر في حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين في مصر اليوم إن الحزب أمن نحو 40% من الأصوات التي فرزت حتى الآن في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية المصرية بعد فوزه بنحو 37% من الأصوات في الجولة الأولى.

وأضاف المصدر "استند تقدير 40% على الفرز النهائي في 11 دائرة انتخابية من أصل 15 في الدور الثاني حيث ستخصص المقاعد حسب القوائم الحزبية".

وأشار المصدر إلى أن الحزب يتوقع أن يخوض 45 من مرشحيه انتخابات الإعادة الخاصة بالمقاعد الفردية، حيث لم يحرز أي مرشح أكثر من 50% من الأصوات اللازمة لتحقيق فوز صريح.

ووفقا لنظام الانتخابات في مصر فإنه سيتم تخصيص ثلثي مقاعد البرلمان 498 من أصل 506 للقوائم الحزبية في حين تذهب بقية المقاعد إلى الأفراد.

وستجري الجولة الثالثة والأخيرة من الانتخابات في يناير/ كانون الثاني المقبل.

تجاوزات
وفي بيان منفصل، قال حزب الحرية والعدالة إنه يشعر بالقلق من أن تكون النتيجة النهائية تميل ضده، قائلا إنه قد لاحظ الفروق بين الحصيلة والأرقام الرسمية. ولم يحدد ما إذا كانت عملية الفرز معيبة. وأشار الحزب إلى ما سماها تدخلات وتلاعبا في النتائج بعد انتهاء الفرز.

من جهته أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات عبد المعز إبراهيم أن النسبة المئوية للنتائج في الجولة الأولى من المرحلة الثانية بلغت 67%.   

وقد شابت عملية الإشراف القضائي على الانتخابات في مرحلتها الثانية اتهامات لبعض القضاة بالتدخل في العملية الانتخابية لمصلحة بعض الجهات.

كما اشتكى قضاة من ظروف عمل قاسية ومصاعب كثيرة بلغت تعرضهم لاعتداءات من القوى المنوط بها تأمين الانتخابات بما يحول أحيانا دون قيامهم بدورهم على الأوجه الأكمل، لكن لجنة الانتخابات قالت إن الانتهاكات لا تقوض شرعية التصويت بشكل عام.

المصدر : وكالات