صفقة التبادل تنص على أن يتم الإفراج عن جميع الأسيرات بسجون الاحتلال (الجزيرة-أرشيف)

عبد الرحمن سعد-الدوحة

كشف وزير شؤون الأسرى والمحررين في الحكومة الفلسطينية المقالة عطا الله أبو السبح أن الاحتلال الإسرائيلي ما زال يحتفظ في سجونه بخمس من الأسيرات الفلسطينيات، مخالفا بذلك بنود صفقة تبادل الأسرى التي تتم برعاية مصرية وتقضي بالإفراج عن جميع الأسيرات في السجون الإسرائيلية.

ومن المنتظر أن يتم إطلاق سراح ست أسيرات فلسطينيات من بين 550 أسيرا فلسطينيا يتوقع أن يتم إطلاق سراحهم اليوم الأحد من السجون الإسرائيلية، في إطار المرحلة الثانية الأخيرة من صفقة تبادل 1027 أسيرا مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وكان تم إطلاق 27 أسيرة في المرحلة الأولى للصفقة يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال عطا الله أبو السبح، الذي قابله مراسل الجزيرة نت بمطار الدوحة في طريقه من غزة إلى إيران لحضور مؤتمر عن الأسرى الفلسطينيين، إن الاحتلال الإسرائيلي حاول إخفاء أمر هؤلاء الأسيرات ليستخدمهن بعد ذلك في الضغط على الجانب الفلسطيني.

الأسيرات الخمس
وأضاف أن الأسيرات الخمس -بينهن ثلاث من داخل الخط الأخضر- مسجونات على خلفية أعمال مقاومة، وهن لينا أحمد صالح جربوني من عرابة البطوف ومحكومة 17 عاما وتبقى لها تسع سنوات من محكوميتها، والأسيرة ورود ماهر قاسم من منطقة الطيرة داخل الخط الأخضر ومحكومة بست سنوات تبقى منها أربعة أعوام، وخديجة كايد أبو عياش من الناصرة داخل الخط الأخضر محكومة بثلاث سنوات تبقى لها ستة أشهر من محكوميتها، وسلوى عبد العزيز وآلاء الجعبة من الخليل وهما موقوفتان (ولم تقدما للمحاكمة).

وفسر أبو السبح احتفاظ الاحتلال بهؤلاء الأسيرات برغبته في إفساد فرحة الفلسطينيين بإطلاق سراح الأسرى، مشيرا إلى أن هناك جهودا تبذل مع الجانب المصري للضغط على سلطات الاحتلال لإلزامها بالإفراج عن هؤلاء الأسيرات، معربا عن أمله في أن تسفر عن إطلاق سراحهن بالفعل.

 أبو السبح أكد أن الاحتلال يريد إفساد فرحة الفلسطينيين في عدم الإفراج عن الأسيرات (الجزيرة)
المصالحة الفلسطينية
وتمنى أن يكون للصفقة تأثير إيجابي على إتمام المصالحة الفلسطينية، مبديا أسفه لعدم التزام السلطة الفلسطينية بما جاء في اتفاق المصالحة بشأن إطلاق سراح معتقلي حماس داخل السجون الفلسطينية.

وعلق على عدم إطلاق الاحتلال سراح أي من أعضاء حماس أو الجهاد في المرحلة الثانية بالقول إن تحرير أي فلسطيني من سجون الاحتلال هو مكسب للشعب الفلسطيني، بغض النظر عن أي فصيل ينتمي إليه.

وكانت مصلحة السجون الإسرائيلية نشرت قائمة بأسماء 550 أسيرا فلسطينيا تشملهم المرحلة الثانية، وكلهم من حركة فتح والفصائل الفلسطينية باستثناء حماس والجهاد الإسلامي، في حين أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة بدء نقل هؤلاء الأسرى إلى سجني عوفر وأيالون تمهيدا للإفراج عنهم اليوم الأحد.

يذكر أن المرحلة الأولى من الصفقة شملت إطلاق 477 أسيرا -بعضهم من ذوي الأحكام المؤبدة والعالية- من جملة 1027 تم الاتفاق عليهم مقابل الإفراج عن شاليط.

المصدر : الجزيرة