المتظاهرون طالبوا بالتحقيق في وفاة رجل مسن (الجزيرة نت)

فرقت قوات الأمن البحرينية اليوم اعتصاما لمئات المتظاهرين بالشارع الرئيسي غرب المنامة بعدما أطلقت عليهم الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، وهو ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق‫ فضلا عن إصابة عدد آخر بجروح‫ طفيفة.

وفرقت الشرطة المعتصمين الذين افترشوا الشارع ‫من ثلاثة مداخل بعد ما كانوا ينوون البقاء فيه، في محاولة لإقامة اعتصام مشابه للاعتصام الذي فضته السلطات البحرينية بالقوة بدوار اللؤلؤة في مارس/آذار الماضي‫.

وكان المئات من البحرينيين قد شاركوا في مسيرة تشييع مسن يدعى الحاج عبده علي الموالي (٧٣ عاما) توفي أمس السبت متأثرا بالغازات التي أطلقتها الشرطة على اعتصام سابق، وفق ما نقلته جمعية الوفاق المعارضة عن ذوي المتوفى.

المشيعون طالبوا بإستقالة رئيس الوزراء (الجزيرة نت)

وهتف المشاركون في المسيرة بشعارات مناهضة للحكومة، وطالبوا بإقالة رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة الذي يتولى هذا المنصب منذ 42 عاما‫.

وشكك المشيعون في جدية السلطات البحرينية في تنفيذ توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق في أحداث البحرين وشددوا على أهمية مواصلتهم في التظاهر والاحتجاج اليومي‫.

حصانة دولية
وقال مطر مطر النائب المستقيل عن كتلة الوفاق المعارضة إن النظام البحريني يشعر أن لديه حصانة دولية تسمح له بمواصلة القمع أو استخدام القوة المفرطة يوميا ضد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية والمساواة بعد أن رأى أن هناك تلكؤا من المجتمع الدولي تجاه تنفيذ توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق.

ودعا مطر في تصريح للجزيرة نت المجتمع الدولي إلى استثمار تقرير لجنة تقصي الحقائق لحث الحكومة البحرينية لتنفيذ الإصلاحات بدلا من توجيه الاتهامات المستمرة حول دور سوري أو إيراني، وذكر أن الحديث عن إعاقة سعودية للإصلاحات في بلاده غير صحيح‫، واعتبر أن الإعاقة الحقيقية هي ممن يرفضون تقاسم السلطة والثروة من داخل البحرين‫.

ونفى النائب المستقيل أن يكون هناك تصعيدا من المتظاهرين واعتبر أن هذا حقهم في التعبير عن آرائهم، وأكد أن جمعيته على استعداد للدخول في حوار جديد مع الحكومة لإنهاء المشكلة‫.

المتظاهرون أعلنوا عن استمرارهم في التظاهرات يوميا (الجزيرة نت)

وبشأن نية الحكومة التحقيق في تجاوزات ارتكبتها عناصر الأمن التابعة لها ضد متظاهرين شكك النائب مطر في جدية الوزارة القيام بمحاسبة المتجاوزين، وقال إن الوفاق لا تثق بجدية الحكومة في محاسبة المتجاوزين على القانون بحكم التجارب السابقة في مثل هذه الانتهاكات‫.

قطع الطرق
من جهتها قالت وزارة الداخلية البحرينية إن مجموعات قامت بقطع الطرق وحركة المرور عبر وضع الحاويات بشارع البديع، وهو ما أدى لتدخل قوات حفظ النظام التي تعاملت معهم وفقا للضوابط القانونية.

وأكدت الوزارة على صفحتها في موقع تويتر أن المجموعات عمدت إلى مواجهة رجال الأمن وارتكاب أعمال الشغب والتخريب التي تمثلت برمي الأسياخ الحديدية والزجاجات الحارقة‫.

يأتي هذا بينما تنتظر القوى السياسية في البحرين تنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق التي نشرت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأقرت بوجود انتهاكات ضد معتقلين واستخدام للقوة المفرطة من قبل قوات الأمن ضد المتظاهرين.

ووعد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أمام اللجنة وبعض المنظمات الحقوقية أنه سيطبق إصلاحات شاملة بعدما شكل لجنة لمتابعة توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق التي تحفظت عليها المعارضة، بسبب ما عدته تمثيلا ضئيلا لها فيها.

المصدر : الجزيرة