فتح وحماس تلتقيان بالقاهرة
آخر تحديث: 2011/12/17 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/17 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/22 هـ

فتح وحماس تلتقيان بالقاهرة

الرئيس عباس وخالد مشعل خلال لقائهما الشهر الماضي بالقاهرة

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح البردويل اليوم أن لقاء ثنائيا سيجمع الحركة مع حركة التحرير الفلسطيني (فتح) في القاهرة غدا الأحد لاستكمال بحث تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية.

وقال البردويل -في تصريح نقلته وكالة صفا المحلية- إن الاجتماع سيناقش العديد من القضايا، منها تشكيل حكومة وحدة وطنية أو تكنوقراط وملف المعتقلين السياسيين والانتخابات ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف أن الاجتماع سيتناول كذلك سبل تطبيق الإجراءات المتفق عليها على الأرض، وهو الشيء الذي لم يتم منذ لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الشهر الماضي في القاهرة.

وأوضح البردويل أن هذا اللقاء المرتقب مع حركة فتح هام باعتبار أنه سيمكن من اكتشاف مدى جدية الحركة، حسب تعبيره.

وأكد أن اللقاء يأتي تمهيدًا لاجتماع موسع سيجمع كافة الفصائل الفلسطينية في العشرين من الشهر الجاري.

البردويل: اللقاء مع فتح هام لأنه سيمكن من اكتشاف مدى جديتها

خيار إستراتيجي
وفي غضون ذلك، أفاد الناطق الرسمي باسم حركة فتح نبيل أبو ردينة بأن اللجنة المركزية لحركة فتح عقدت اليوم اجتماعا برئاسة محمود عباس بحثت فيه موضوع المصالحة واللقاءات المقبلة مع حماس وكافة الفصائل في القاهرة، وأكد أن موضوع المصالحة والوحدة الوطنية خيار إستراتيجي.  

وأفاد أبو ردينة بأن الرئيس عباس أطلع أعضاء اللجنة على نتائج لقاءاته الأخيرة مع كل من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ورئيس الاتحاد الأوروبي هيرمن فان رومبوي، والمنسقة العليا للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

كما استعرض عباس تداعيات رفع العلم الفلسطيني لأول مرة على مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وآخر المستجدات التي تمر بها القضية الفلسطينية، ونتائج اللقاءات الأخيرة مع اللجنة الرباعية.

وأضاف أن اللجنة المركزية بحثت استحقاق الـ26 يناير/كانون الثاني 2012، وهو تاريخ انتهاء مهلة الأشهر الثلاثة الممنوحة لإسرائيل لتنفذ التزاماتها بشأن بيان اللجنة الرباعية بخصوص وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على حدود 1967.

كما قال إن اللجنة المركزية رحبت بإطلاق الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وطالبت الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ التزامها بإطلاق دفعة أخرى من الأسرى حسب ما هو متفق عليه.

المصدر : يو بي آي