البدون يعيشون في أحياء مهمشة وفقيرة خارج العاصمة الكويت (الجزيرة-أرشيف)

أطلقت شرطة مكافحة الشغب الكويتية الغاز المدمع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق مئات المتظاهرين من البدون المحرومين من الجنسية، وذك بعد صلاة الجمعة في منطقة الجهراء شمال غربي العاصمة الكويت.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود ومراقب من جمعية معنية بحقوق الإنسان إن شرطة مكافحة الشغب الكويتية ضربت بعض المحتجين واعتقلت 25 أثناء مظاهرة لمئات الأشخاص من البدون كانوا يطالبون بمنحهم حقوق المواطنة الكويتية.

وقال المراقب المنتمي للجمعية الكويتية للمقومات الأساسية لحقوق الإنسان  والذي شهد جزءا من الاحتجاج لرويترز، إن صبيا عمره 14 عاما كان ضمن الذين ضربوا واعتقلوا.

واحتجاجات العرب الذين لا يحملون جنسية ويعرفون باسم البدون عادة ما تكون على نطاق ضيق وفي أحياء مهمشة خارج العاصمة.

وقد احتشد هؤلاء خارج منازلهم المتداعية في محافظة الجهراء شمال غربي العاصمة الكويت. وقال شهود إن البعض رفع العلم الكويتي ولافتات تطالب بحقوق المواطنة.

وقال المراقب الحقوقي "تجمعهم كان سلميا، لكن للأسف لم تعطهم قوات الأمن فرصة، وبدأت في ضربهم بالهراوات".

وأضاف المراقب الذي طلب عدم ذكر اسمه "أنا غاضب للغاية من رد فعل الحكومة.. لم يكن مناسبا.. لم يكن هناك سبب لاقتحام منازل المحتجين".

وعدد البدون في الكويت غير معلوم، لكن تقديرات تشير إلى أنه يتراوح بين 93 و180 ألفا داخل البلاد.

وقدر البنك الدولي عدد سكان الكويت بمن فيهم العاملون الأجانب بأكثر من 2.7 مليون في عام 2010.

المصدر : الجزيرة + وكالات