مرشد الإخوان: نعيش عرسا ديمقراطيا
آخر تحديث: 2011/12/16 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/16 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/21 هـ

مرشد الإخوان: نعيش عرسا ديمقراطيا

محمد بديع يتحدث للصحفيين بعد إدلائه بصوته في محافظة بني سويف (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

أشاد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع بانتخابات مجلس الشعب التي تشهدها مصر حاليا، ووصفها بأنها عرس ديمقراطي بالنظر إلى ما تشهده من إقبال كبير على التصويت، مطالبا بالنظر في إيجابيات هذه الانتخابات وعدم تهويل السلبيات، ومؤكدا أن مصر تسير نحو تحقيق النهضة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بديع عقب إدلائه بصوته في إحدى لجان الاقتراع بمحافظة بني سويف، وأكد فيها أن العالم ينظر إلى التجربة الانتخابية في مصر بإعجاب بالغ، كما طالب الشعب المصري بالتعاون لتحقيق النهضة والاستقرار، وبتفويت الفرصة على من يريد إثارة الفتن بين الشعب ومؤسساته.

وفي وسط عدد من كوادر وأعضاء جماعة الإخوان، استذكر بديع ما كان يحدث في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي اضطر للتنحي تحت وطأة ثورة 25 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال إن كثيرا من المصريين كانوا يذهبون إلى اللجان من أجل ممارسة حقهم الانتخابي فيجدون أسماءهم قد طمست من كشوف الناخبين بإشراف مخبري جهاز أمن الدولة المنحل.

وأضاف أنه شخصيا تعرض لمثل ذلك، حيث كان يذهب للاقتراع فيجد من يقول له إن اسمه غير موجود، مؤكدا أن هذه الممارسات كانت تسيء إلى صورة مصر أمام العالم الخارجي الذي كان يعتبر أن "مصر التي علمت الدنيا لا تستطيع صناعة انتخابات حرة ونزيهة".

 بديع وجد اسمه أخيرا في كشوفات الناخبين بعد رحيل حسني مبارك (الجزيرة نت)

انتخابات نزيهة
ودافع مرشد الإخوان عن نزاهة الانتخابات، وقال إن الاتهامات الموجهة لبعض القضاة في هذا الشأن منافية للحقيقة.

وأوضح أن القضاء الإداري أصدر حكما بإعادة الانتخابات في بعض الدوائر التي حقق مرشحو حزب الحرية والعدالة الفوز بها، معتبرا أن ذلك يؤكد نزاهة القضاء المصري.

كما رد بديع على سؤال لأحد الصحفيين حول ما تردد عن انتهاكات قام بها مرشحون عن الحرية والعدالة وأنصارهم، فقال إن كل من لديه شكوى عليه أن يتقدم بها إلى الجهات المختصة على الفور.

وحرص مرشد الإخوان على التأكيد أن البرلمان المقبل يجب أن يكون توافقيا يضم مختلف التوجهات "حتى يتمكن أبناء مصر بمختلف انتماءاتهم مسلمين وأقباط من صنع حضارة لبلادهم من خلال أفكارهم وإخلاصهم لها".

الجدير بالذكر أن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين حقق تقدما كبيرا في المرحلة الأولى للانتخابات المصرية، حيث حل في المركز الأول حاصدا نحو 40% من الأصوات، مقابل نحو 20% لحزب النور ممثل القوى السلفية الذي حل ثانيا، تلته الكتلة المصرية التي تضم أحزابا ليبرالية ويسارية، ثم حزب الوفد.

المصدر : الجزيرة