للاكتظاظ السكاني تأثير على مستوى الخدمات بالقطاع حسب الإحصائيين

أحمد فياض-غزة

حذر مختصون إحصائيون محليون ودوليون من تداعيات الاكتظاظ السكاني المتزايد في الأراضي الفلسطينية على واقع ومستقبل الخدمات المقدمة للسكان.

وتشير البيانات الإحصائية أن سكان قطاع غزة هم الأكثر تضرراً من تداعيات الزيادة السكانية المكثفة والمتسارعة على رقعة جغرافية ضيقة ومحاصرة.

وأكد مدير عام الجهاز المركزي للإحصاء في قطاع غزة خلدان رضوان أن القطاع يشهد نمواً سكانياً أكبر بكثير من مثيله في الضفة الغربية، نظراً لخصوصية القطاع ومحدودية مساحته وارتفاع معدلات الخصوبة فيه.

وأضاف في حديث للجزيرة نت على هامش حفل اختتام "حملة السبعة مليارات" التي نضمها صندوق الأمم المتحدة للسكان بالتعاون مع جمعية الثقافة والفكر الحر في غزة بحضور عدد من المختصين والأكاديميين، أن عدم توافق النمو السكاني مع النمو الاقتصادي في القطاع  ينذر بوقوع كارثة خطيرة سواء على صعيد التعليم أو الصحة أو البنية التحتية والمياه وغيرها من الخدمات.

رضوان: القطاع يشهد نمواً سكانياً أكبر بكثير من الضفة الغربية (الجزيرة نت)

برامج وخطط
وذكر الإحصائي الفلسطيني أن 72% من أسر قطاع غزة بحاجة إلى وحدة سكنية واحدة أو أكثر خلال العقد القادم، وهم ما يعني أن القطاع خلال السنوات العشر القادمة سيكون بحاجة إلى نحو 180 ألف وحدة سكنية بتكلفة لا تقل عن خمسة مليارات دولار.

وأوضح أن المخرج من هذه المشكلة يكمن في وضع برامج وسياسات لتخفيض معدلات النمو، إضافة إلى وضع برامج وخطط قصيرة وطويلة الأمد لاستيعاب الزيادة السكانية وبناء المرافق المختلفة لسد النقص المتزايد في الخدمات.

ويبرز التقرير الإحصائي -الذي تناول من خلاله رضوان أعداد وحالة السكان في قطاع غزة وعرضه خلال حفل اختتام "حملة السبعة مليار"- أن عدد سكان القطاع في منتصف عام 2011 بلغ مليونا و600 ألف نسمة.

وبحسب التقرير فإن الكثافة السكنية بغزة بلغت أربعة آلاف و353 فردا للكيلومتر المربع، مشيراً إلى أنه إذا أخدنا بالاعتبار أن 24% من مساحة القطاع محظورة على ساكنيها، فإن الكثافة السكانية في المنطقة المسموح الحركة فيها ستصل إلى خمسة آلاف و776 فردا للكيلومتر المربع، وستصل بعد 15 عاماً إلى ستة آلاف و850 فردا للكيلومتر المربع.

كما تشير إحصاءات التقرير المرتبطة بالتركيبة العمرية إلى أن الفئة العمرية حتى 14 عاما تشكل 44.1% من مجموع السكان، وهو ما سيؤثر بشكل كبير على عدد الطلبة، ومن المتوقع أن تهبط إلى 40% في العام 2025.

 جورجي (وسط): نسبة النمو السكاني في فلسطين الأعلى في العالم

تحديات
وأوضح خلدان رضوان في تقريره الإحصائي أن المجتمع في القطاع هو مجتمع صغير، حيث إن متوسط العمر فيه هو 17 عاما ومن المتوقع أن يرتفع إلى عشرين عاما، فيما تشكل نسبة الإعالة فيه 88% ويتوقع أن تنخفض إلى 70% خلال السنوات القليلة القادمة.

من جانبها أكدت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في الأراضي الفلسطينية باربارا جورجي أن نسبة النمو السكاني في فلسطين هي الأعلى في العالم، مشيرة إلى أن الاكتظاظ السكاني والارتفاع المطرد في الكثافة السكانية سيخلق تحديات كبيرة لا سبيل لحلها سوى عبر تحسين الخدمات الصحية والتعليمية والاقتصادية.

وأضافت في كلمة لها -خلال حفل اختتام "حملة السبعة مليار"- أن صندوق الأمم المتحدة للسكان يسعى للفت أنظار العالم إلى وصول تعداد سكان القطاع إلى هذه النسبة الكبيرة، مشيرةً إلى أن هذه الفجوة خلقت تفاوتاً كبيراً بين المستويات السكانية الفقيرة والغنية، وستكون لها تداعيات سلبية كبيرة على السكان.

المصدر : الجزيرة