مصر تنفي اتهامات إسرائيلية
آخر تحديث: 2011/12/11 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/11 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/15 هـ

مصر تنفي اتهامات إسرائيلية

أنابيب غاز كانت مستهدفة من قبل إسرائيل باعتبارها صواريخ غراد وفاخرت بتفجيرها خلال تحميلها على شاحنة عام 2009 (الجزيرة نت-أرشيف)

ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست اليوم الأحد أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أقامت خطا لإنتاج الصواريخ في شبه جزيرة سيناء المصرية لحمايتها من الغارات الإسرائيلية. ونفى مصدر مصري في سيناء ذلك قائلا إن مصر لا تسمح بالعبث في سيادتها، ووصف ما ورد بالصحيفة الإسرائيلية بأنه "فبركات".

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن إسرائيل دعت أكثر من مرة السلطات بالقاهرة إلى تعزيز جهودها لإعادة النظام إلى سيناء ومنع وقوع هجمات، ولكن المصريين امتنعوا عن تفكيك البنية التحتية للحركة.

وأوضحت أن أكثر من عشر كتائب مصرية سمحت إسرائيل بدخولها شبه جزيرة سيناء بسبب العدد الذي تحدده معاهدة السلام، لا تزال تعمل هناك ولكن نجاحها في وقف العمليات -التي وصفتها الصحيفة بالإرهابية- وتهريب السلاح إلى غزة كان محدوداً.

وقالت الصحيفة إن حماس أقامت قواعد متقدمة ومنشآت لتصنيع الصواريخ في شبه جزيرة سيناء لحمايتها من الغارات الإسرائيلية، لأن إسرائيل لن تضرب أهدافاً داخل مصر بسبب عواقب ذلك على العلاقات بين البلدين.

وأشارت إلى أن الأسلحة الأخيرة التي هربت إلى غزة تتضمن أسلحة متطورة سرقت من مخازن خاصة بالقوات الليبية بينها صواريخ روسية تحمل على الكتف.

خارطة إسرائيلية توضح المناطق التي تستهدفها صواريخ المقاومة الفلسطينية
(الجزيرة نت)
وأوضحت جيروزاليم بوست أن إسرائيل قلقة من أن الفلسطينيين يستخدمون سيناء لشنّ هجمات على إسرائيل من خلال استغلال الحدود الجنوبية المفتوحة.

وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي قصف سيارة في شمال غزة الخميس وقتل عنصراً في كتائب الأقصى اتهم بالتخطيط لهجوم، وذكرت أنه كان يعتزم العبور من غزة إلى سيناء ثم إسرائيل في ما يشبه الهجوم الذي وقع في أغسطس/آب الماضي وأدى إلى مقتل 8 جنود إسرائيليين.

وقالت الصحيفة إنه بما أن الجيش الإسرائيلي لا يستطيع التحرك في مصر يتعين عليه وقف الهجمات وهي لا تزال في مرحلة التخطيط في قطاع غزة.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية لمصدر مصري نفيه لما ذكرته جيروزاليم بوست قائلا "لا يمكن لكائن من كان أن يضع أي معدات حربية أو ينشئ قواعد صواريخ في سيناء وذلك لأنه يعد انتهاكا للسيادة المصرية، وإن مصر لا تسمح بالعبث في السيادة المصرية مطلقا، وإن ما ورد في الصحيفة الإسرائيلية هي فبركات صحفية وأخبار كاذبة وغير صحيحة".

وأضاف المصدر أن "سيناء مسيطر عليها تماما، ومصر تفرض سيطرتها الكاملة على كل شبر من أراضيها، وهناك اتفاقية سلام مبرمة بين مصر وإسرائيل، وهناك قوات حفظ سلام أممية في معسكر الجورة بشمال سيناء مهمتها مراقبة المناطق الحدودية في سيناء وإسرائيل وهي تقوم بجولات استطلاعية في سيناء وفي إسرائيل فكيف لهذه القوات أن تتغافل عن مثل هذه الأمور؟".

وكانت جيروزاليم بوست قد كشفت عن تعزيز الجيش الإسرائيلي وجوده العسكري على الحدود وأنه قام مؤخرا بتشكيل لواء جديد في المنطقة مسؤول عن الدفاع عن إيلات والمناطق المجاورة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات