قال حزب الحرية والعدالة إنه من غير الوارد حدوث صدام بين الحزب والمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد، كما أكد على احترامه للاتفاقيات والمواثيق التي وقعتها مصر خلال لقاء جمع قيادات الحزب برئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس الأميركي جون كيري.

وأشار الحزب الذي يمثل الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في بيان له، إلى أن الاختلاف في وجهات النظر لا يدفع نحو الصدام، ودعا إلى التعاون بين المجلس العسكري والحكومة المؤقتة والبرلمان.

ولفت الحزب إلى أن انسحابه من المجلس الاستشاري جاء بسبب مناقشة كيفية تشكيل الجمعية التأسيسية التي ستضع مسودة الدستور، والتي بدأت بفكرة وضع قانون إجراءات، ثم تحولت إلى وضع معايير مما يعني إصرارا على فرض معايير على البرلمان القادم.

واعتبر أن اللجنة التأسيسية يجب أن تكون ممثلة لكافة قوى وطوائف الشعب، كي تصبح قادرة على وضع دستور يعبر عن الشعب فيمنحه الشعب لنفسه ويوافق عليه بإرادته الحرة.

وعلى صعيد مواز شددت قيادة الحزب، خلال لقاء جمعها برئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس الأميركي جون كيري، على احترامها للاتفاقيات والمواثيق التي وقعتها مصر، وتعهدت باحترام كافة الحقوق المدنية.

وكان كيري قد صرح بترحيب بلاده بنتائج الانتخابات المصرية في مرحلتها الأولى، وأكد أنه لم يتفاجأ بنجاح الإخوان في الانتخابات البرلمانية، مؤكدا حق المصريين في اختيار قياداتهم.

من ناحية أخرى، أشاد كيري عقب لقائه برئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي، بنجاح المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب، ولاسيما بعد المشاركة الكبيرة من المصريين في الانتخابات، التي اعتبرها أولى خطوات مصر نحو التحول الديمقراطي.

المصدر : الجزيرة + وكالات