مشاركون في الوقفة الاحتجاجية أمام الجامعة العربية بالقاهرة(الجزيرة نت)

ياسر حسن-القاهرة

طالب المئات من أبناء جنوب اليمن في وقفة احتجاجية أمس الأربعاء أمام مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، بالنظر في قضية الجنوب ودعم مطالبهم في "تقرير مصيرهم"، كما قدموا رسالة للأمين العام للجامعة تسلمها مدير مكتبه.

ورفع المشاركون أعلام دولة الجنوب السابقة وصورا لقتلى الاحتجاجات في جنوب اليمن ولافتات تطالب بالاعتراف بالقضية الجنوبية قضية سياسية وتدعو لإطلاق قادة الحراك الجنوبي المعتقلين وفي مقدمتهم رئيس مجلس الحراك الجنوبي حسن باعوم.

وأكد المشاركون في الوقفة أن الهدف من  تحركهم هو إيصال صوت أبناء جنوب اليمن وقضيتهم للجامعة العربية وكل المحافل الدولية، خاصة في ظل ما يشهده الوطن العربي من ثورات شبابية عارمة.

وعبر المشاركون عن دعمهم لكل الثورات العربية بما فيها ثورة اليمن, مشيرين إلى أن ذلك لا يلغي حق أبناء الجنوب في تقرير مصيرهم، وهو الأمر الذي أقره مؤتمر أبناء الجنوب المنعقد في القاهرة منتصف الأسبوع الماضي.

أسرة جنوبية تحمل علم الجنوب في الوقفة الاحتجاجية (الجزيرة نت)
"
استعادة الدولة"
وقال القيادي في الحراك الجنوبي، الدكتور حسين العاقل "وقفنا هنا لإيصال صوت أبناء الجنوب للجامعة العربية والتأكيد بأننا شعب يطالب باستعادة دولته (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)" التي قال إنها ترزح تحت وطأة "الاحتلال الشمالي".

وأشار العاقل -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن أبناء الجنوب سيواصلون نضالهم السلمي حتى تحقيق الأهداف التي رسموها لأنفسهم والمتمثلة باستعادة الدولة وحق الشعب في تقرير مصيره.

وأضاف أن الرسالة التي وجهوها للأمين العام للجامعة العربية تضمنت مطالبة الجامعة بالوقوف مع ما أسماها المطالب المشروعة لأبناء الجنوب في "فك الارتباط عن صنعاء واستعادة دولتهم التي كانت مستقلة قبل أن تدخل في وحدة مع اليمن الشمالي في 22 مايو/أيار 1990."

من جانبه، قال الناشط  مشتاق سعيد محمد -وهو طالب دراسات عليا بمصر- إنهم جاؤوا للاحتفال بعيد الاستقلال في 30 نوفمبر/تشرين الثاني, وكذا لإيصال رسالة للجامعة العربية بشأن القضية الجنوبية التي قال إنها سياسية لا يمكن تجاهلها.

وأكد مشتاق للجزيرة نت دعمهم للثورة اليمنية، معتبرا أن نجاحها يعد نجاحا للقضية الجنوبية التي قال إنها لا تختلف عن الثورة، غير أنها "قضية دولة وشعب نهب ودمرت كل بنيته", مؤكدا أنهم لا يطالبون بالانفصال بل بحل وفق ما يقره شعب الجنوب.

أما القاصة والصحفية اليمنية هدى العطاس فقالت إن الهدف من مثل هذه الوقفات الاحتجاجية هو إظهار القضية الجنوبية أمام المحافل الإقليمية والدولية لتنال الدعم الكافي الذي يساعدها على تحقيق أهدافها.

هدى العطاس: هدفنا هو إظهار القضية الجنوبية أمام المحافل الإقليمية والدولية (الجزيرة نت)
إظهار القضية
ودعت العطاس -في تصريح للجزيرة نت- القادة الجنوبيين في الداخل والخارج إلى توحيد الصف ونبذ أي خلافات داخلية والسمو عن كل الصغائر.

وأكدت العطاس أن أبناء الجنوب يؤيدون الثورة الشبابية في الشمال حتى يحظى الشعب هناك بدولة مدنية حديثة، إلا أنها اعتبرت ثورة شباب اليمن ثورة تغيير فيما وصفت ثورة أبناء الجنوب بثورة التحرير.

وأكدت رنا علي عبدالسلام -وهي ناشطة حقوقية من عدن- على ضرورة وحدة الصف الجنوبي في الداخل والخارج.

ودعت عبد السلام -في تصريح للجزيرة نت- الجامعة العربية إلى تفهم قضية أبناء الجنوب والوقوف معهم في مطالبهم، "لأن الشعب الجنوبي يريد حسم أمره باستعادة دولته".

ويشار إلى أن هذه الوقفة تأتي بالتزامن مع احتفالات أقامها أبناء المحافظات الجنوبية في عدد من المدن للاحتفاء بالذكرى 44 لاستقلال جنوب اليمن من وطأة الاحتلال البريطاني في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 1962.

المصدر : الجزيرة