الجنزوري رفض كشف الأسماء التي عرض عليها منصب نائب رئيس الوزراء (الجزيرة)

قال رئيس الوزراء المصري المكلف كمال الجنزوري إنه ما زال يجري مشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة بعدما رفض خمسة مرشحين محتملين للرئاسة مناصب فيها.

وأضاف أنه عرض تولي منصب نائب رئيس الوزراء على خمس شخصيات مرشحة للرئاسة، ولكنها رفضت. كما عرض المنصب على شخصيتين عامتين تلقيان قبولا لدى الشعب المصري ولكنهما رفضتا أيضا، مما يعني شغور هذا المنصب في هذه الفترة.

ورفض الجنزوري الإفصاح عن أسماء الشخصيات التي عرض عليها المنصب، مشيرا إلى أنه سيعلن تشكيل حكومته اليوم الخميس أو غدا الجمعة.

ولم يتضح بعد لماذا رفض المرشحون المحتملون للرئاسة مناصب الحكومة الجديدة، لكن مراقبين يرون أن حملاتهم لانتخابات الرئاسة قد تتضرر إذا انضموا إلى حكومة قد لا تبقى إلا شهورا أو أسابيع ولا يرضى عنها كثيرون.

وقال حازم الببلاوي نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في حكومة عصام شرف إنه لم يطلب منه البقاء في منصبه في الحكومة الجديدة.

ويعارض كثير من المشاركين في الاحتجاجات الأخيرة -وأغلبهم شباب- اختيار الجنزوري (78 عاما) لمنصب رئيس الوزراء، لكن آخرين يرحبون به أملا في إنهاء الاضطراب الاجتماعي في البلاد، ويرون أنه غير ملوث بالفساد رغم عمله رئيسا للوزراء مع الرئيس السابق حسني مبارك في تسعينيات القرن الماضي.

ويتوقع المجاس العسكري أن تستمر حكومة الجنزوري إلى حين انتخاب رئيس جديد في يونيو/حزيران المقبل.

وكان المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي -وهو أحد المرشحين المحتملين للرئاسة- قال السبت إنه مستعد للتخلي عن السعي لخوض انتخابات الرئاسة إذا كلف برئاسة حكومة إنقاذ وطني. ويحظى البرادعي بتأييد كثير من المحتجين في ميدان التحرير.

المصدر : رويترز