الإسلاميون حققوا نتائج متقدمة في انتخابات تونس والمغرب ومصر (الجزيرة)

قال رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الخميس إن الإسلاميين سيمثلون على الأرجح الموجة التالية من القوى السياسية في العالم العربي، وإن على الغرب التعاون معهم
.

وقال الشيخ حمد في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز إن الإسلاميين المعتدلين يمكن أن يساعدوا في التصدي لما وصفها بالأيدولوجيات المتطرفة.

وأضاف الشيخ حمد "يجب ألا نخشاهم، بل دعونا نتعاون معهم.. يجب ألا تكون لدينا أي مشكلة مع أي شخص يعمل في إطار معايير القانون الدولي يجيء إلى السلطة ويحارب الإرهاب".

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء القطري بعدما حقق الاسلاميون في كل من تونس والمغرب نجاحات اتنتخابية قادتهم إلى تشكيل الحكومة، بينما يتجه الاسلاميون في مصر إلى تحقيق النتيجة ذاتها.

ويسعى الإسلاميون في الدول الثلاث إلى طمأنة القوى السياسية الأخرى المختلفة معهم فكريا وخاصة أصحاب الاتجاه الليبرالي، إضافة إلى غير المسلمين في الدول التي أحرزوا فيها تقدما بالانتخابات.

ويتوقع محللون ودبلوماسيون أن يتجنب الإسلاميون على المدى القصير المجالات التي تثير جدلا، وأن يتم التركيز على الإصلاحات التي يمكن أن تلقى توافقا.

وقال دبلوماسي غربي "من حواراتنا مع الإخوان المسلمين نتوقع منهم أن يكونوا عمليين، وأن يتعاونوا مع قطاع عريض من الشركاء للتوصل إلى حلول للمشكلات السياسية والاقتصادية الصعبة التي تواجه مصر".

المصدر : رويترز