الصليب الأحمر يوزع مواد فاسدة بالصومال
آخر تحديث: 2011/12/1 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/1 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/6 هـ

الصليب الأحمر يوزع مواد فاسدة بالصومال

المتحث باسم لجنة الإغاثة التابعة للشباب الشيخ سلطان محمد يحرق المواد الفاسدة (الجزيرة نت)

اتهمت حركة الشباب المجاهدين الصومالية اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتوزيع مواد غذائية فاسدة على النازحين الصوماليين، وهو اتهام اعترف به مسؤول محلي بالصليب الأحمر، وقدم اعتذارا للشعب الصومالي.

وأحرقت الحركة يوم أمس الأربعاء في منطقة "كيلو خمسين" الواقعة جنوبي العاصمة مقديشو كمية من هذه المواد، وقالت إنها جزء من مساعدات كان الصليب الأحمر ينوي توزيعها على 170 ألف أسرة، وفق ما صرح به مسؤول من الحركة.

إبادة
وقال المتحدث باسم لجنة الإغاثة التابعة للحركة، الشيخ سلطان محمد، في مؤتمر صحفي عقده في الموقع، إن وحدة الرقابة الصحية بمحافظة شبيلي السفلى نجحت في ضبط المواد الغذائية بالتعاون مع أطباء أجمعوا -وفق قوله- على فساد هذه المواد وعدم صلاحيتها للاستهلاك.

وأضاف أن مواد غذائية مماثلة أرسلت إلى عدة مناطق جنوب البلاد بغرض توزيعها، غير أن الحركة أوقفتها، وقال إن هذه المواد خطيرة على صحة المواطنين "ولا تصلح حتى أن تكون علفا للحيوانات".

وحمل الشيخ سلطان المسؤولية للصليب الأحمر قائلا "إن هذا الأمر بمثابة إبادة لأن المنظمة كانت على علم بكل العمليات المتعلقة بهذه المواد، بدءا من جلبها من الخارج والاحتفاظ بها في مخازن، وصولا إلى إرسالها للمناطق" التي كانت ستوزع فيها.

ونفى أن تكون حركة الشباب المجاهدين عقبة في إغاثة ومساعدة المحتاجين والمتضررين، وقال "نحن لسنا ضد من يساعد الناس، هذه دعاية جعلت منها كينيا مبررا لتوغل قواتها في الصومال، نحن نرفض أن توزع مثل هذه المواد الفاسدة على شعبنا".

ممثل الصليب الأحمر نور سعيد عبدلة اعترف بأن المواد فاسدة (الجزيرة نت)
اعتراف الصليب الأحمر
ومن جانبه قال نور سعيد عبدلة، نائب رئيس مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمحافظة شبيلي السفلى، في تصريحات للصحافة، إن اللجنة أرسلت 1700 طن من المواد الغذائية خصيصا للمتضررين من الجفاف في المناطق الجنوبية.

واعترف نور بأن المواد الغذائية التي تم حرقها يوم أمس جزء من خمسمائة طن من الفول انتهت صلاحيتها وموجودة بأكثر من منطقة بمحافظة شبيلي السفلى، وقال "نحن كلفنا لجنة بالتحقق من عدم صلاحية هذه المواد وعلمنا أنها غير صالحة فعلا ونعتذر للشعب الصومالي ولإدارة المحافظة عن هذا الأمر".

وقال إن الخطأ كان من التجار الذين تعاقدت معهم اللجنة من أجل جلب المواد الغذائية، ووعد بأنهم سوف يجلبون مواد غذائية صالحة تكون تعويضا للمواد الغذائية الفاسدة التي أحرقت، طالبا من إدارة حركة الشباب المجاهدين التعاون في تحقيق ذلك.

ويأتي هذا الأمر بعد يومين من الحظر الذي فرضته الحركة على 15 منظمة إغاثة دولية ومنظمة محلية واحدة للعمل في الصومال بدعوى أنها قامت بتصرفات خارج مهامها، واتهمتها بممارسة أنشطة تجسسية وتبشيرية ونشر مبادئ العلمانية وعرقلة تطبيق الشريعة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات