هدم منزل جنوبي الخليل في وقت سابق (الجزيرة نت)


عوض الرجوب-الخليل

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلية  فجر اليوم الخميس حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية طالت نحو عشرين فلسطينيا، بينهم عشرة قيادات في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. في حين اقتحمت نفس القوات غرف أسرى وهدمت قوات منشآت فلسطينية في الضفة.

وتأتي هذه الحملة بعد أقل من عشرة أيام على حملة مماثلة شنتها قوات الاحتلال في صفوف الجبهة الشعبية في عدة مدن بالضفة الغربية.

ويعد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ناصر أبو عزيز أبرز المعتقلين اليوم، وقالت عضو المجلس التشريعي عن الجبهة خالدة جرار، إن عدد معتقلي الجبهة خلال الأسابيع الأخيرة بلغ نحو مائة معتقل، مشيرة إلى أن ذلك يعد جزءا من حملة متواصلة ضد الشعب الفلسطيني، تستهدف في هذه المرحلة الجبهة الشعبية.

وأضافت خالدة جرار للجزيرة نت أن الاحتلال يحاول أن يخرس أي صوت له علاقة بالدعوة للمصالحة وأي جهود حقيقية لإتمامها، واستمرار النضال ضد الاحتلال ومقاومته.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر الأسرى داخل السجون الإسرائيلية أن قوات الاحتلال اقتحمت غرف الأسرى في سجن نفحة، واعتدت عليهم بالضرب ونفذت مجموعة عقوبات بحقهم، دفعتهم لإعلان الإضراب عن الطعام حتى رفع هذه العقوبات.

وذكرت المصادر أن الحملة ضد السجن بدأت منذ مساء الثلاثاء الماضي، حيث تم تفتيش غرفهم وفصل الكهرباء عنهم، وتم حرمانهم من زيارة ذويهم لمدة شهر، إضافة إلى عزل أربعة معتقلين منهم انفراديا.

كما هدمت قوات الاحتلال منشآت فلسطينية في قرية حوسان، غرب مدينة بيت لحم جنوب الضفة. وقالت مصادر محلية للجزيرة نت إن عملية الهدم طالت محلين تجاريين ومشتلا زراعيا وبركا وسلاسل زراعية، بحجة عدم الترخيص.

 تقرير فلسطيني : سلطات الاحتلال نفذت خلال أكتوبر/ تشرين الأول المنتهي 56 حالة هدم، بينها هدم مساجد ومنازل وآبار مياه ومقابر وبركسات وخيم وغرف زراعية، بينما وثقت 98 إخطارا للهدم، منها 87 إخطارا بمحافظة القدس وحدها
اعتداءات
وجاء في تقرير  لوزارة الجدار والاستيطان الفلسطينية أن سلطات الاحتلال نفذت خلال أكتوبر/ تشرين الأول المنتهي 56 حالة هدم،  بينها هدم مساجد ومنازل وآبار مياه ومقابر وبركسات وخيم وغرف زراعية، بينما وثقت 98 إخطارا للهدم، منها 87 إخطارا في محافظة القدس وحدها.

كما أفاد التقرير أن سلطات الاحتلال والمستوطنين نفذوا خلال أكتوبر/ تشرين الأول أكثر من 150 اعتداء ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية.

 وطالت الاعتداءات المذكورة المواطنين الفلسطينيين خلال موسم قطف الزيتون، وسرقة محاصيلهم الزراعية، واعتداءات على الرعاة بسرقة وقتل أغنامهم، إضافة إلى سرقة ثمار الزيتون وقطع الطرق الرئيسية الواصلة بين المدن الفلسطينية ورشق السيارات والمنازل بالحجارة وإحراقها.

ووفق نفس التقرير فإن مجموع الأشجار التي تم اقتلاعها وحرقها وقطعها خلال الشهر المذكور بلغ 2519 شجرة معظمها من أشجار الزيتون.

على صعيد البناء الاستيطاني، أشار التقرير إلى مخطط بناء أربعة آلاف وحدة سكنية في محافظتي القدس وبيت لحم، والمصادقة على بناء ثلاثمائة وحدة أخرى في مستوطنة "بسغات زئيف" ومخطط إقامة خمس بؤر استيطانية على أراضي محافظة بيت لحم. 

ووفقا لنفس التقرير، فإن مساحة الأراضي المعتدى عليها بالمصادرة والتجريف والحرق خلال الشهر المذكور بلغت نحو خمسة آلاف دونم، توزعت على محافظات الخليل وبيت لحم وسلفيت والقدس. 

المصدر : الجزيرة