طارق أشقر-مسقط

 

تتأهب سلطنة عمان لمنخفض جوي جديد يتوقع أن يتحول إلى مداري عميق يؤدي إلى هطول أمطار متفاوتة الغزارة على مختلف أنحاء البلاد خلال الأيام الثلاثة المقبلة ابتداءً من اليوم الثلاثاء، علاوة على تأثرها بأخدود منخفض ممتد من شمالي إيران.

         

وقد تعرضت السلطنة الأسبوع الماضي لمنخفض مداري عميق، حسب تصنيف الأرصاد الجوية العمانية، تمركز حول محافظة ظفار جنوبي البلاد وامتد أثره بأمطار غزيرة وأودية إلى عدة محافظات نتج عنها وفاة 12 شخصا حسب البيانات الرسمية فيما لم يتم الانتهاء من حصر الخسائر المادية حتى الآن.

 

سواحل السلطنة

وقد أوضح بيان صدر مساء الاثنين -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أن آخر عمليات الرصد الجوي توضح تحرك المنخفض الجوي المداري غربا إلى وسط بحر العرب ويحتمل تعمقه خلال اليوم الثلاثاء، وسيواصل تحركه نحو سواحل السلطنة.

 

متاريس وضعت أمام أحد المستشفيات بمسقط تحسبا لجريان سيول (الجزيرة)

وأشار البيان إلى أن سرعة الرياح السطحية حول مركز المنخفض تقدر بعشرين إلى 25 عقــدة مع توقعات بتدفق كتل السحب الركامية المصاحبة له نحو سواحل السلطنة المطلة على بحر العرب.

 

ويتوقع هطول أمطار متفاوتة الغزارة قد تكون رعدية أحياناً على محافظات الوسطى وجنوب الشرقية وشمال الشرقية الواقعة وسط البلاد ومحافظة ظفار جنوبا مع ازدياد حجمها تدريجيا.

 

وتطرق البيان إلى حالة أخرى وهي "أخدود لمنخفض جوي" ممتد من شمالي إيران بدأ تأثيره ببعض المناطق شمالي السلطنة، متوقعا استمرار تأثيره خلال اليوم الثلاثاء بأمطار متفرقة ومتفاوتة الغزارة مصحوبة برياح نشطة وتساقط لحبات البرد.

 

وأوضح رئيس قسم خدمات الأرصاد والإعلام بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية بعمان حامد البراشدي للجزيرة نت أن الأخدود من المنتظر أن يلعب دورا كبيرا في تهيئة عدم استقرار الأجواء تمهيداً لوصول التأثير المباشر للمنخفض الجوي المداري.

 

وأكد أن ذلك التأثير سيساعد على مواصلة تقدم المنخفض باتجاه السواحل الجنوبية الشرقية للسلطنة لافتا إلى أن تقدم الأخاديد خلال الفترة الانتقالية التي تستبق الشتاء يزيد من استجابة الغلاف الجوي لخلق حالة من عدم الاستقرار في الأجواء بشكل عام. 

توقع البراشدي أن يتعمق المنخفض المداري اليوم الثلاثاء (الجزيرة نت)

وتوقع البراشدي أن يتعمق المنخفض المداري اليوم الثلاثاء ليرتفع تصنيفه إلى منخفض جوي مداري عميق بعد أن تزداد شدة الرياح حول مركزه إلى أكثر من 28 عقدة (العقدة = 1.8 كم/ساعة) وقد يصل إلى عاصفة مدارية إذا تجاوزت الرياح الـ34 عقدة.

 

إعصار مستبعد

لكن البراشدي استبعد أي احتمال بأن يتحول المنخفض إلى إعصار مداري حيث يتكون الإعصار عادة عندما تكون الرياح حول المركز أكثر من 64 عقدة، موضحا أن الظروف الجوية الحالية لا تشجع استنادا إلى أسباب علمية.

 

وأوضح أن أهم تلك الأسباب تتمثل في وجود ما يعرف بمعامل ظاهرة التذبذب لـ"مادن وجوليان" حاليا في مرحلته الخامسة، ويتوقع أن يبقى ضمن المرحلة نفسها في الأيام الثلاثة المقبلة وبعدها ينتقل إلى المرحلة السادسة وكلا المرحلتين لا تخدمان جيدا تعمق الحالات المدارية وتحولها لعاصفة في بحر العرب.

 

وتبقى درجة حرارة سطح البحر بين 28 و29 درجة مئوية وهي ملائمة لنشوء الحالات المدارية ولكن قد تنخفض باقتراب الحالة المدارية نحو سواحل السلطنة نظرا لبرودة المياه نسبيا.

 

ويشار إلى أن عُمان تأثرت على مر السنين بالعديد من الحالات الجوية، مثل إعصار "فيت" بالمنطقة الشرقية ومسقط العام 2010، وإعصار "جونو" في يونيو 2007، وعاصفة مدارية الأسبوع الماضي.

 

وقبل كل ذلك حدث عدد من الأعاصير والحالات الجوية قديما في مسقط عام 1890، وبصلالة في أكتوبر 1948 ومايو 1995، وعلى جزيرة مصيرة عام 1977، وعلى السواحل الشرقية للسلطنة في الأعوام 1983 و1992 و1993 و 1996 و1998 و2002.

المصدر : الجزيرة