بايدن ببغداد في زيارة غير معلنة
آخر تحديث: 2011/11/6 الساعة 09:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة الشرق الأوسط المصرية: ارتفاع عدد قتلى هجوم شمال سيناء أمس إلى 305
آخر تحديث: 2011/11/6 الساعة 09:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/11 هـ

بايدن ببغداد في زيارة غير معلنة

بايدن (يمين) خلال زيارته العراق في مطلع العام الحالي (الفرنسية-أرشيف)

يحل اليوم الأحد جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي ببغداد في زيارة رسمية غير معلنة, في وقت تتواصل فيه استعدادات الجيش الأميركي للانسحاب من العراق المقرر نهاية العام الحالي.

ومن المنتظر أن يبحث بايدن خلال هذه الزيارة مع المسؤولين العراقيين جملة من المسائل تتعلق أساسا بمستقبل العلاقات بين البلدين وقضية منح الحصانة للمدربين الأميركيين في العراق.

كما تتناول المباحثات، التي تأتي قبل نحو شهرين من الانسحاب الشامل للقوات الأميركية من العراق، تفعيل الاتفاقية الأمنية الإستراتيجية المبرمة بين البلدين خلال العام 2008.

يذكر أن نائب الرئيس الأميركي زار العراق مطلع العام الحالي وبحث مع المسؤولين العراقيين التطورات السياسية التي تشهدها البلاد، إضافة إلى ترتيبات الانسحاب الأميركي الشامل من العراق.

استعدادات
في الأثناء تتواصل استعدادات الجيش الأميركي للانسحاب الشامل من العراق مع اقتراب الموعد المحدد والمقرر نهاية العام الحالي, والذي يهم حوالي 40 ألف جندي أميركي ما زالوا على الأراضي العراقية.

ويواصل الجنود الأميركيون بمختلف القواعد العسكرية على الأراضي العراقية حزم عتادهم ومعداتهم العسكرية والتخلص من بعضها استعدادا للرحيل, وتسليم عشرات القواعد العسكرية إلى العراقيين.

علاوي طالب بمراقبة أممية لحقوق الإنسان في العراق (الجزيرة-أرشيف)
يذكر أن الولايات المتحدة سلمت جميع المهام القتالية لقوات الأمن العراقية في أغسطس/آب 2010, لكن الجيش الأميركي ما زال يقوم بين الحين والآخر بعمليات عسكرية بدعوى تعرض قواته إلى هجمات من مسلحين.

علاوي يطالب
على صعيد آخر طالب زعيم القائمة العراقية إياد علاوي الأمم المتحدة بتعيين ممثل لها في العراق يتولى مراقبة مدى التزام السلطات العراقية بمبادئ حقوق الإنسان.

وقال علاوي في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن عددا كبيرا من العراقيين الذين اعتقلوا بحجة الانتماء إلى حزب البعث يتعرضون للتعذيب في السجون.

وأضاف علاوي أن أحد هؤلاء المعتقلين من أهالي محافظة المثنى توفي في سجون استخبارات وزارة الداخلية بسبب التعذيب الذي تعرض له, رغم عدم وجود أي علاقة بين السجين وحزب البعث وهو ما يستدعي ضرورة التعجيل بتعيين الممثل الأممي، على حد قوله.

المصدر : وكالات

التعليقات