كينيا تقتل 18 من "الشباب" الصوماليين
آخر تحديث: 2011/11/4 الساعة 17:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/4 الساعة 17:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/9 هـ

كينيا تقتل 18 من "الشباب" الصوماليين

كينيا قالت إنها أطلقت النار على زورق للشباب بعرض البحر وأغرقته (رويترز-أرشيف)

قال الجيش الكيني إنه قتل 18 مسلحا من حركة الشباب المجاهدين أمس الخميس، بإغراقه زورقا في المحيط الهندي قبالة السواحل الصومالية.

وبث الجيش الكيني شريطا مسجلا أظهر سفينة صغيرة وقد اشتعلت فيها النيران وتصاعدت منها سحابة سوداء، وقال المتحدث باسم الجيش الكيني إيمانويل شرشير في بيان إن الزورق كان ينقل كمية من البنزين إلى كوداي (جنوب الصومال) اعترضه الأسطول الكيني وأغرقه، مما أدى إلى مقتل كل المسلحين الذين كانوا على متنه.

وكان الجيش الكيني أكد الخميس الماضي أنه قتل تسعة من الشباب، وأقر بجريحين في صفوفه في "أول اشتباك (على الأرض) مع هذه المليشيا" قرب تابتو جنوبي الصومال.

وتراجعت حدة المواجهات بين حركة الشباب والجيش الكيني عقب دخول هذا الأخير الأراضي الصومالية في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بهدف القضاء على قواعد حركة الشباب التي تتهمها نيروبي بانتهاك سيادتها عبر سلسلة من عمليات خطف أوروبيين على الأراضي الكينية. وينفي المسلحون الصوماليون أي تورط لهم في عمليات الخطف هذه.

بالمقابل قالت حركة الشباب أمس الخميس إنها تقوم ببناء دفاعات ستدخل القوات الكينية التي تقاتلهم "في حرب لانهاية لها"، وأكدت الحركة في بيان لها "سنهزمهم مثل الدول الكبرى التي عانت عندما هاجمت الصومال وسترون العواقب".

وقالت رويترز إن مسلحي حركة الشباب قاموا بنشر الأسلحة على أسطح المنازل وحفروا خنادق وسلحوا الطلاب في مدينة كيسمايو.

نقل الأسلحة
ويقول الجيش الكيني إن مقاتلي حركة الشباب تلقوا ثلاث دفعات من الأسلحة والذخيرة هذا الأسبوع، وأوعز لسكان عشر بلدات في جنوبي الصومال بمغادرة المناطق التي تسيطر عليها حركة الشباب قبل هجوم وشيك.

إلا أن حركة الشباب نفت وصول أسلحة لها جوا وقالت إن تلك حجج تسوقها كينيا لتشريع قتل المدنيين قبل شن هجومها المتوقع.

وأقامت القوات الكينية وقوات الحكومة الصومالية ومليشيا متحالفة شكليا مع الحكومة الصومالية المدعومة من الغرب مواقع متقدمة بالقرب من بلدة أفمادو.

ولكن الجيش الكيني قال إن الأمطار الغزيرة عرقلت العمليات على الجانبين وأجبرت المسلحين على نقل الأسلحة في المنطقة على ظهر الحمير.

وقال المتحدث باسم الجيش الكيني إن أي تركيز كبير وتحرك للحمير المحملة سيعتبر نشاطا لحركة الشباب، وحث تجار الحمير الكينيين على طول الحدود على عدم البيع عبر الحدود محذرا من أن البيع قد يقوض العملية العسكرية التي تهدف إلى القضاء على المسلحين.

من جانب آخر أعلنت كينيا أنها ستحقق في أنباء عن مقتل مدنيين أثناء غارات جوية على مدينة جيلب التي يسيطر عليها المسلحون في نهاية الأسبوع الماضي، حيث قالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن خمسة مدنيين قتلوا.

المصدر : وكالات

التعليقات