اندلع الحريق في العبارة على بعد 15 ميلا بحريا من ميناء العقبة الأردني (الجزيرة)

توفي مواطن أردني وأصيب ستة آخرون في حادث العبارة التي كانت متجهة من ميناء العقبة إلى ميناء نويبع المصري صباح اليوم، في حين نجا معظم ركابها البالغ عددهم 1230.

وأكد حسين الصعوب رئيس شركة الجسر العربي للملاحة المالكة للعبارة "بيلا" في حديث للجزيرة نت أنه جرى إنقاذ جميع ركاب العبارة -ومعظمهم من المصريين- عدا مواطن أردني قفز إلى البحر عند اندلاع الحريق ولم يتمكن من السباحة، فقضى لاحقا بجلطة قلبية، فيما أصيب الستة الآخرون بحالات اختناق، وتمت معالجتهم في الموقع.

وأكد الصعوب أن السفن التابعة للشركة وقوارب تابعة للقوة البحرية الأردنية نجحت في السيطرة على الحريق الذي اندلع في حجرة الأمتعة على متن العبارة، ونجحت بنقل كل الركاب وإنقاذهم دون تسجيل أي ضحايا أو جرحى.

وحسب الصعوب فإن طاقما من الشركة والباخرة يحاول حاليا إخماد الحريق في العبارة بشكل كامل بعد مغادرة جميع الركاب.

وكان حريق اندلع صباح اليوم في العبارة مما دعا السلطات الأردنية لإعلان حالة الاستنفار في مدينة العقبة (350 كلم جنوب عمان)، قبل أن تنجح السلطات الأردنية بإنقاذ كل الركاب.

من جانبه أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد في مصر بعد الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، أنه "تم إنقاذ جميع ركاب العبارة "بيلا" ووصولهم إلى ميناء نويبع ولا يوجد ضحايا أو جرحى".

وقال مسؤول من الهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر المصرية إن أضرارا بالغة لحقت بالعبارة التي اندلع فيها الحريق على بعد 15 ميلا بحريا من ميناء العقبة الأردني.

يشار إلى شركة الجسر العربي للملاحة مشروع تشترك فيه حكومات الأردن ومصر والعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات