بقع من الدماء ودمار في موقع الانفجارات بالبصرة (الأوروبية)

لقي 12 شخصا على الأقل حتفهم في تفجيرات بالعراق الأربعاء أعنفها وقع في البصرة جنوبي البلاد.

وأفادت مصادر طبية وأمنية عراقية بأن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 22 آخرون مساء الأربعاء، عندما انفجرت ثلاث دراجات بخارية بالتتابع كانت مركونة في شارع وسط البصرة جنوبي العراق.

ووقعت الانفجارات خارج ثلاثة من المقاهي الشعبية في تقاطع الجمهورية بمنطقة مكتظة وسط المدينة، ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان أن قطعا من الزجاج المحطم وبقع الدماء تناثرت في المكان.

وتوقعت المصادر ارتفاع القتلى بسبب الحالة الحرجة لبعض المصابين، مشيرة إلى أن الأطباء في مستشفيات المدينة يواصلون عمليات الإسعاف للمصابين.

من جهة أخرى، قتل موظف في لجنة المالية في البرلمان برصاص مسلحين أطلقوا النار عليه في سيارته صباح الأربعاء في حي المنصور غرب بغداد.

وفي مدينة كركوك النفطية شمال العاصمة، قتل بائع خضار وأصيبت ابنته في انفجار قنبلة ثبتت في سيارته.

كما أدى انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في الموصل شمالي بغداد إلى مقتل مدنييْن وإصابة ثالث بجروح.

ولا يزال الأمن مبعث قلق في العراق قبيل الانسحاب الكامل للقوات الأميركية
بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول، بعد قرابة تسع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

ولا تزال التفجيرات والهجمات تحدث بشكل يومي في العراق، رغم تراجع العنف إجمالا من ذروة القتل الطائفي في 2006 و2007.

وقالت وزارة الصحة إن 161 مدنيا قتلوا في أكتوبر/تشرين الأول مقابل 110 في سبتمبر/أيلول، وهذا هو أكبر عدد من القتلى في شهر واحد خلال هذا العام، بينما شهد سبتمبر/أيلول الثاني أقل عدد من القتلى.



المصدر : وكالات