الشباب تحظر منظمات دولية بالصومال
آخر تحديث: 2011/11/28 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/28 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/3 هـ

الشباب تحظر منظمات دولية بالصومال

نازحون مع أمتعتهم ينتظرون من الشباب المجاهدين نقلهم إلى مناطقهم بجنوبي البلاد
(الجزيرة نت-أرشيف)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

حظرت حركة الشباب المجاهدين الصومالية اليوم الاثنين أنشطة 16 منظمة وهيئة دولية تعمل في المناطق الخاضعة لسيطرتها دون سابق إنذار.

وأصدر المكتب المشرف على شؤون الهيئات والمنظمات التابع للحركة بيانا صحفيا باللغة الإنجليزية، ذكر فيه أن قرار الحظر جاء بناء "على دراسات وحقائق ذات مصداقية عالية".

ومن بين المبررات التي ساقها البيان لحظر تلك المنظمات "غياب الثقة بينها وبين الشعب، واختلاسها الأموال، وأنها تعمل على جمع البيانات الاستخباراتية تحت شعارات مختلفة ومن خلال برامج مشكوك فيه مثل إزالة الألغام، وتعداد السكان، وتطعيم الأطفال، والتغذية، والتحليلات، والتقارير المسحية".

"
المنظمات التي تم حظرها "تستخدم البيانات الميدانية والتحليلات المتصلة بالحد من الفقر، والمساعدات الإنسانية، وبرامج التنمية المستدامة لأغراض سياسية، وأخرى غير شريفة. كما تعزز قيم العلمانية، والفجور في بلد إسلامي"
أجندة
وأضاف أن تلك المنظمات "تستخدم البيانات الميدانية والتحليلات المتصلة بالحد من الفقر، والمساعدات الإنسانية، وبرامج التنمية المستدامة لأغراض سياسية، وأخرى غير شريفة. كما تعزز قيم العلمانية، والفجور في بلد إسلامي
".

واتهم البيان بعض الهيئات بأنها أصبحت "منبرا للتبشير والتنصير الذي يستهدف الطبقة الفقيرة من الشباب والأطفال. كما ينشر المعلومات المتعلقة بأنشطة المسلمين والمجاهدين على وجه الخصوص".

وذكر البيان أيضا أن تلك المنظمات تمول "الجماعات التخريبية التي تسعى إلى تدمير المبادئ الأساسية الإسلامية في الصومال ولا تلتزم بالحيادية فيما يتعلق بالنزاع القائم في الصومال، مما يعزز حالة عدم الاستقرار وعدم الأمن، كما تعمل على تقويض سبل العيش والقيم الثقافية للسكان، من خلال تكريس الفساد الإداري بصورة واسعة النطاق، كاستخدام الرشوة كوسيلة لتحقيق أغراض خاصة".

وفيما يتعلق بأزمة اللاجئين، قال البيان إن تلك المنظمات "تعمل على تضخيمها، كما فشلت في تنفيذ حلول تحل معاناة اللاجئين المشردين داخل البلاد، وتشجع على تفتيت السكان المحليين، وشرذمته من خلال دعم الجمعيات المحلية ذات الطابع القبلي".

وذكر البيان أن الهيئات تم منعها فورا دون إنذار مسبق، ومن بينها "المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع.

وإلى جانب تلك الهيئات الدولية شمل قرار الحظر الذي أصدرته الحركة أيضا المجلس النرويجي للاجئين، والمجلس الدنماركي للاجئين، ومنظمة كونسيرن العالمية، ومنظمة معونة الكنيسة النرويجية، ومنظمة التعاون العالمية، وتحالف الرفاه السويدية الأفريقية المعروفة بـ(سوا)، والوكالة الألمانية للتعاون الفني، ومنظمة العمل ضد الجوع، ومنظمة التضامن، ومنظمة ساعد
.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تمنع حركة الشباب أنشطة هيئات دولية، ويأتي قرارها اليوم في وقت تتعرض الحركة فيه لحملة عسكرية تقودها القوات الأفريقية العاملة في الصومال، بالتعاون مع القوات الصومالية الحكومية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات