مجلس استشاري لـ"عسكري" مصر
آخر تحديث: 2011/11/27 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/27 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/2 هـ

مجلس استشاري لـ"عسكري" مصر

3809 مرشحين يتنافسون على 168 مقعدا في نظاميْ الفردي والقوائم (الفرنسية)

أعلن المجلس العسكري في مصر تشكيل مجلس استشاري له مؤكدا أنه لن يسمح بالضغط عليه وأن وضع الجيش في الدستور الجديد لن يتغير، في رسالة جاءت قبل ساعات من انتخابات تشريعية، تُنظَّم وحكومةُ الإنقاذ لم تشكل، وسط دعوات لمظاهرات جديدة للضغط من أجل تسليم الحكم بسرعة إلى مجلس مدني.

وقال المجلس إن الهيئة الاستشارية ستضم قادة القوى السياسية ومرشحين محتملين للرئاسة، في قرارٍ جاء بعد يوم من رسالة إلى المحتجين عليه من شباب الثورة حملت وعيدا بأنه لن يسمح لأحد بالضغط عليه، وطمأنةً بأن وضع الجيش في الدستور الجديد لن يتغير، مما يعني أنه –نظريا على الأقل- سيخضع للحكومة التي يراقبها البرلمان.

ترشيح البرادعي
وتحدث رئيس المجلس المشير حسين طنطاوى عن لقاء جمعه بالمرشحيْن الرئاسيين المحتملين عمرو موسى ومحمد البرادعي، جاء -كما قال- بطلب منهما وتناول دعم حكومة الإنقاذ برئاسة كمال الجنزوري، مؤكدا بذلك ضمنا رفض الاستجابة لمطالب المتظاهرين في ميدان التحرير بتغييره وتعيين البرادعي بدله.

البرادعي مستعد لرئاسة حكومة إنقاذ وطني إذا طُلب منه ذلك رسميا (الجزيرة)
وتحدث طنطاوي عن عناصر أجنبية "تحاول أن تعبث بأمن الوطن"، وهي مقولةٌ دأب المجلس على تكريرها منذ استلم زمام الأمور انتقاليًا بعد خلع حسني مبارك.

لكن البرادعي قال اليوم إنه -إذا طُلب منه ذلك رسميا- مستعد لقيادة حكومة إنقاذ بصلاحيات كاملة، تمثل كل القوى الوطنية، ومهمتها استعادة الأمن وإحياء الاقتصاد وتحقيق أهداف الثورة.

المرحلة الأولى
وتدخل مصر الاثنين الانتخابات -التي تنظم في مرحلتها الأولى في تسع محافظات بين الإسكندرية والقاهرة وبورسعيد- وآثار الحملة الانتخابية تكاد تغيب، ولا حديث إلا عن بقاء المجلس العسكري من ذهابه.

ويتنافس في هذه المرحلة 3809 مرشحين على 168 مقعدا في نظاميْ الفردي والقوائم.

ووفق تقرير لمركزٍ تابع لمجلس الوزراء يتنافس 36 حزبا وائتلافا، أقواهم الإخوان المسلمون من حيث عددُ المرشحين في نظاميْ الفردي والقائمة.

احتجاجات مستمرة
ويصر ائتلاف شباب الثورة على تسليم الحكم فورا إلى هيئة رئاسية مدنية، لكن المجلس العسكري يتمسك بخطته لنقل السلطة بحلول يونيو/حزيران القادم.

ودعت عواصم غربية كواشنطن وباريس المجلس لنقل السلطة لحكومة مدنية، لكنها لم تقل إن ذلك يجب أن يحدث فورا واكتفت بالقول إنه يجب أن يكون "في أقرب وقت".

ويرفض متظاهرو ميدان التحرير تكليف الجنزوري بتشكيل حكومة إنقاذ باعتباره أحد رموز نظام مبارك، واقترحوا البرادعي رئيسا للحكومة.

ويواصل المحتجون اعتصامهم لليوم التاسع في ميدان التحرير، ودعا ممثلوهم لمظاهرات جديدة في "مليونية الشرعية الثورية"، تقابلها أخرى دعا إليها ائتلاف يؤيد المجلس في "جمعة دعم الشرعية".

وأكد الائتلاف المؤيد للمجلس رفضه تولي البرادعي أي سلطة تنفيذية بالحكومة المقبلة، وقال إن الصندوق الانتخابي الفيصلُ لإرادة الشعب.

جماعة الإخوان أكدت ضرورة أن يُناط تشكيل الحكومة بالأغلبية البرلمانية
(رويترز-أرشيف)
وتحدث مراسل الجزيرة إبراهيم صابر عن لقاء لـ11 ائتلافا في مدينة "نصر" في القاهرة عبر عن دعمه للمجلس، لكن شباب الثورة في ميدان التحرير قال إن من حضروا الاجتماع لا يمثلونهم.

نظام برلماني
في غضون ذلك أكد الإخوان المسلمون أن الأغلبية يجب أن تكلف بتشكيل الحكومة، وأن الجماعة تؤيد نظاما برلمانيا بدل النظام الرئاسي.

وقال المتحدث باسمها محمود غزلان "إن المجلس العسكري يجب أن يوكل للحزب الذي حصل على أكبر نسبة من الأصوات تشكيل الحكومة المقبلة وإلا سيعطل البرلمان قرارات هذه الحكومة".

وكان غزلان يرد على سؤال عن رأيه في تصريحات عضو في المجلس العسكري قال إن البرلمان لا يستطيع إسقاط الحكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات