أنبوب الغاز بالعريش استهدف ثماني مرات (الجزيرة-أرشيف)

فجَّر ملثمون مجهولون، اليوم الجمعة، خط الغاز الطبيعي بمنطقة مزار الواقعة على بعد نحو 60 كيلومترا غرب مدينة العريش مركز محافظة شمال سيناء.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن تفجير الخط الواصل بين محطتي النجاح والميدان لم يسفر عن خسائر تذكر أو إشعال نيران نظرا لخلوه من الغاز بسبب عمليات الإصلاح الجارية منذ تفجيره الأخير وتجربة ضخ الغاز فيه.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن مجموعة من الملثمين المسلحين يستقلون سيارتي دفع رباعي بيضاء اللون قاموا بوضع العبوات أسفل الخط ثم لاذوا بالفرار قبل حصول الانفجار.

كما نقلت عن مصادر بشركة (جاسكو) قولها إن تفجير الخط بعبوة ناسفة أدى إلى قطع أنبوب الغاز من دون حدوث أي دوي، موضحة أن الأنبوب الذي استهدف، يغذي المحطة الرئيسة بمنطقة الميدان غرب العريش.

وهذه الأخيرة تغذي بدورها محطات وخطوط تصدير الغاز إلى الأردن وإسرائيل، كما أنها تقوم بتغذية محطة كهرباء العريش البخارية ومنطقة الصناعات الثقيلة وسط سيناء.

وأشارت الوكالة إلى أن الأجهزة الأمنية تقوم بتمشيط المنطقة بالتعاون مع مقتفي الأثر من بدو سيناء لتعقب آثار الجناة.

يشار إلى أن هذا التفجير يعد الثامن الذي تتعرض له خطوط الغاز الطبيعي المصري التي تنقل الغاز إلى الأردن وإسرائيل منذ اندلاع ثورة 25 يناير.

وكانت آخر مرة هوجم فيها خط الأنابيب هذا في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

يذكر أن مصر ترتبط مع إسرائيل باتفاق لتصدير الغاز مدته 20 عاما يخول الدولة العبرية -كما يؤكد البعض- استيراد الغاز المصري بسعر أقل من سعره الحقيقي. ولا يحظى هذا الاتفاق بتأييد شعبي بين المصريين.

المصدر : يو بي آي