المجلس العسكري يأمل أن يتم تشكيل الحكومة قبل بدء الانتخابات

أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها الأسبوع المقبل، وأنه سيتم انتخاب رئيس بنهاية شهر يونيو/حزيران المقبل. وأكد عضو المجلس اللواء مختار الملا أنه إذا تخلى المجلس عن السلطة في هذه المرحلة فإن "التاريخ سيذكر بعد ذلك أن المجلس خان الأمانة".

ففي مؤتمر صحفي عقده عضوان بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة مع رئيس اللجنة العليا للانتخابات أكد اللواء مختار الملا أن انتخابات مجلس الشعب ستجرى في موعدها بداية من يوم الاثنين المقبل.

وقال الملا إن القوات المسلحة لن تطلق النيران أبدا على أي مواطن مصري حتى ولو كان مخطئا. وأشار إلى أن العلاقة بين المجلس الأعلى والشعب لم يحدث بها تدهور وأن الشعب المصري يثق في قواته المسلحة لأنه لا يوجد من يحمي مصر من كل التهديدات والمؤامرات إلا القوات المسلحة.

وقال الملا "إننا نقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف ولا ننحاز لطرف على حساب طرف"، وأضاف أن الموجودين في ميدان التحرير "لا يمثلون كل الشعب المصري ولكننا نحترم آراءهم"، مشيرا إلى أن الشرفاء الموجودين بميدان التحرير أنكروا معرفتهم بالموجودين في شارع محمد محمود.

وناشد الشعب المصري التركيز على الانتخابات وليس الشعارات والدعوة لمظاهرات مليونية.

ولفت اللواء الملا إلى أن الفساد في مصر متراكم منذ عشرات السنين ولا يمكن القضاء عليه في أشهر.

وعن الحكومة الجديدة بمصر قال اللواء الملا إن المجلس العسكري يأمل أن يتم تشكيل الحكومة قبل بدء الانتخابات.

وأكد الملا أن القضاء العسكري لم يحاكم أي ناشط سياسي بسبب رأيه، ولفت إلى أن المجلس يتخذ قراراته بشكل حذر حتى ولو كان بطئيا من أجل المصلحة الوطنية.

وقال عضو المجلس الأعلى اللواء ممدوح شاهين إن التظاهر السلمي حق مكفول للجميع، وإن من يريد التظاهر يجب عليه الالتزام بالقانون.

رئيس اللجنة العليا للانتخابات استعداد اللجنة لإجراء الانتخابات تحت أي ظرف
الانتخابات
من جانبه أكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات المستشار عبد المعز إبراهيم استعداد اللجنة لإجراء الانتخابات تحت أي ظرف، وأضاف "قررنا أن يتم تصويت المصريين في الخارج عبر البريد ووزارة الخارجية تقوم بتسهيل الأمور"
.

وقال عبد المعز "مستعدون ومستعجلون لإجراء الانتخابات لأنها طوق النجاة للمجتمع". وأكد أنه كلما زاد عدد الناخبين كانت النتيجة أقرب للواقع وإرادة الشعب.

وأكد اللواء شاهين أن تصويت المصريين في الخارج حق دستوري وأشار إلى أن المجلس قام بتعديل مادة دستورية لتنظيم الإشراف على انتخابات المصرين بالخارج.

من جانبه قال اللواء مختار الملا إن القوات المسلحة ستتعاون وزارة الداخلية في تأمين الانتخابات.

قوات الجيش وضعت أسلاكا شائكة للفصل بين الشرطة والمتظاهرين
هدوء
ميدانيا سادت حالة من الهدوء التام ميدان التحرير وسط القاهرة بعدما نجحت جهود في تثبيت هدنة بين المحتجين الغاضبين وقوات الأمن قرب مقر وزارة الداخلية منذ ساعات الفجر
.

وللحيلولة دون وقوع أي احتكاكات بين الجانبين، يواصل مدنيون تشكيل دروع بشرية عند مدخل شارع محمد محمود الذي كان مسرحا لمواجهات بين المحتجين الغاضبين وقوات الأمن منذ السبت الماضي، راح ضحيتها 36 قتيلا وآلاف المصابين. لكن محتجين يعتصمون في ميدان التحرير بالقاهرة تعهدوا بالتمسك بموقفهم إلى حين تنازل الجيش عن السلطة.

من ناحية أخرى أعرب المجلس الأعلى للقوات المسلحة الخميس عن "اعتذاره الشديد لسقوط شهداء" خلال التظاهرات التي تشهدها البلاد.

وقال المجلس في بيان رسمي على صفحته على موقع فيسبوك "يتقدم المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالأسف والاعتذار الشديد لسقوط الشهداء من أبناء مصر المخلصين خلال أحداث ميدان التحرير الأخيرة".

وأضاف المجلس أنه "يتقدم بالتعازي إلى أسر الشهداء في كافة أنحاء مصر ويؤكد التزامه" بعدة إجراءات على رأسها "التحقيق السريع والحاسم لمحاكمة كل من تسبب في هذه الأحداث وتقديم الرعاية المتكاملة لأسر شهداء الأحداث الأخيرة فورا".

المصدر : الجزيرة + وكالات