بقاء 740 مدربا أميركيا بالعراق
آخر تحديث: 2011/11/24 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/24 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/29 هـ

بقاء 740 مدربا أميركيا بالعراق

جنود أميركيون ينتظرون في بغداد الطائرة التي تقلهم إلى بلادهم (رويترز)

كشف مسؤولون عراقيون وأميركيون أن نحو 700 مدرب أميركي معظمهم من المدنيين سيبقون في العراق لمساعدة قوات الأمن العراقية بعد الانسحاب المقرر نهاية العام الجاري.
 
وناقش الطرفان الأميركي والعراقي خلال أشهر في محادثات غير رسمية مسألة عدد الجنود والمدربين الأميركيين الذين سيبقون في بغداد بعد الانسحاب.

وقال  مسؤول أمني عراقي بارز إنه لم تعد هناك محادثات بشأن هذه المسألة، مشيرا إلى أن العدد الإجمالي النهائي للمدربين الأميركيين هو 740 معظمهم متعاقدون مدنيون للتدريب على الأسلحة وعدد قليل فقط ضباط عسكريون.

وأضاف المسؤول العراقي أن المدربين سيعملون في قواعد عراقية في بغداد وتكريت وكركوك والبصرة والناصرية وبسمايا والتاجي وأربيل، وقال إنه سيجري إلحاق ما يزيد قليلا عن 100 مدرب بوزارة الداخلية لتدريب الشرطة وسيعمل الباقون مع وزارة الدفاع.
 
وأوضح "أنهم ليس لهم أي حصانة، لكنهم سيكونون جزءا من وفد السفارة الأميركية في العراق".

واتفق قادة الكتل السياسية العراقية في وقت سابق على إبقاء مدربين عسكريين أميركيين بالعراق دون منحهم الحصانة، وشددوا على أن تعمل هذه القوات وفق الدستور العراقي، وأن تكون قادرة على تجنب أي تهديد للأمن الداخلي والخارجي للعراق والحفاظ على سلامة أراضيه ومياهه وأجوائه.

وبدوره أكد مسؤول عسكري أميركي أن نحو 700 مدرب مدني من المتوقع أن يبقوا إلى جانب 157 عسكريا سيكونون ملحقين بمكتب التعاون الأمني بالسفارة الأميركية في بغداد وقوة حراسة تتألف من 20 إلى 25 من مشاة البحرية.

ويؤكد مسؤولون عراقيون وأميركيون أن العراق يحتاج إلى خبراء أميركيين لتدريب قواته الأمنية على دبابات وطائرات مقاتلة ومعدات أميركية أخرى، مع قيامه بإعادة بناء جيشه بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة.

ويذكر أنه بموجب الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن عام 2008 تسحب الولايات المتحدة كل قواتها بحلول نهاية العام 2011 إلا إذا وقع الجانبان اتفاقا جديدا.

المصدر : الجزيرة,رويترز

التعليقات