تصاعد التوتر السياسي بالكويت
آخر تحديث: 2011/11/22 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/22 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/26 هـ

تصاعد التوتر السياسي بالكويت

المعارضة الكويتية تحرك الشارع مع مطلبها بعزل رئيس الوزراء (الجزيرة)

تصاعد التوتر السياسي في الكويت بعد تأكيد الأمير صباح الأحمد الصباح عدم موافقته على استقالة رئيس الوزراء ناصر المحمد الصباح أو حل البرلمان، حيث احتشد آلاف الكويتيين أمام ساحة الإرادة المقابلة لمبنى مجلس الأمة أمس في (اثنين لا تنقضوا الميثاق) الذي دعت إليه كتلة المعارضة بعد أيام من اقتحام العشرات لقاعة البرلمان الرئيسية.

كتلة المعارضة طالبت في تجمعها الحاشد الذي قدر حضوره بعشرين ألف مواطن من القوى الشبابية ومؤسسات المجتمع المدني إلى المبيت في ساحة الإرادة المقابلة لمبنى البرلمان ليلة ٢٨/٢٩ من الشهر الجاري التي تسبق يوم الجلسة المدرج على جدول أعمالها استجواب رئيس الوزراء.

التحويلات المليونية
كان النواب مسلم البراك وفيصل المسلم وعبد الرحمن العنجري قدموا طلبا باستجواب رئيس الحكومة يتعلق بالقضية المسماة بالإيداعات والتحويلات المليونية التي يتهم فيها عدد من نواب البرلمان أو تقديم استقالة الحكومة.

كتلة المعارضة طالبت في تجمعها الحاشد الذي قدر حضوره بعشرين ألف مواطن من القوى الشبابية ومؤسسات المجتمع المدني إلى المبيت في ساحة الإرادة المقابلة لمبنى البرلمان ليلة ٢٨/٢٩ من الشهر الجاري
ويأتي هذا التجمع الذي شهد تواجدا أمنيا كبيرا، بعد لقاء أمير الكويت مع رؤساء تحرير الصحف المحلية الذي أكد فيه أنه لن يوافق على استقالة رئيس الوزراء أو حل البرلمان، وهما المطلبان اللذان تسعى إليهما المعارضة للخروج من الأزمة السياسية التي تحيط بالبلاد منذ سنوات.

وكانت كتلة المعارضة حسمت خياراتها في التعامل مع الأزمة السياسية في البلاد، من خلال بيانها الذي أعلنت فيه مطالبتها بصعود رئيس الحكومة لمنصة الاستجواب للرد على محاور الاستجواب المتعلق بقضية الإيداعات والتحويلات المليونية.  

وتوجه النائب أحمد السعدون بحديثه في كلمته في التجمع إلى وزير الداخلية حيث قال "ما تقومون به من تحركات لتحويل الدولة إلى دولة بوليسية ستكون أحد محاور الاستجواب القادم".

تهديد حكومي
وأضاف السعدون في التجمع الذي حضره عدد من وكالات الأنباء الأجنبية ردا على التهديد الحكومي بملاحقة النواب قانونيا نظرا لدخولهم قاعة البرلمان في الأسبوع الماضي "لو سجنتم النواب، فستجدون جميع أطياف الشعب الكويتي أمام السجن".

طلبات للاستجواب في البرلمان الكويتي (الجزيرة-أرشيف)

وقال النائب ضيف الله بورمية "لن نقبل بتأجيل جلسة استجواب "الإيداعات" أو تحويله للمحكمة الدستورية أو اللجنة التشريعية في مجلس الأمة"، واعتبر أن أي تهرب من المسؤولية يعني، حسب رأيه، أن "رئيس الوزراء متورط".

وقال رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي في تصريح مقتضب عند حضوره لحفل سفارة سلطنة عمان للتهنئة باليوم الوطني "نأمل من الجميع الاستماع إلى ولي أمرنا، ونأمل أن تستقر الكويت لما فيه مصلحة شعبنا".

دعوى قضائية
وكان رئيس مجلس الوزراء الكويتي قد حرك اليوم دعوي قضائية ضد النائب مسلم البراك وآخرين بسبب تصريحاتهم بحقه في الشهرين الأخيرين.

وقال محامي رئيس الوزراء عماد السيف "ما افتراه البراك على سمو الشيخ ناصر المحمد في الشهرين الأخيرين يكفي لملاحقته قانونا بكل ارتياح وسلاسة، وهدد السيف في تصريحه "كل من ظلم وافترى، ومن سيظلم ويفتري سنلاحقه بسيف القانون في وطن العدالة".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات