أمير دولة الكويت ندد بالمعارضة على خلفية اقتحام مجلس الأمة الأسبوع الماضي (الفرنسية)

ندد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح باقتحام مبنى مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) بوصفه "يوما أسود"، وقال إنه لن يحل البرلمان ولن يسمح باستقالة رئيس الوزراء مثلما تطالب المعارضة.

واقتحم مئات الكويتيين مبنى مجلس الأمة الأربعاء الماضي، احتجاجا على رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح الذي يتهمونه بالفساد، ولكن أمير الكويت قال إنه ليس من حقهم اتخاذ قرار بشأن عزل رئيس الوزراء من منصبه.

ونقلت صحيفة الوسط الكويتية عن الشيخ صباح قوله في لقاء مع رؤساء تحرير الصحف المحلية الكويتية "دستوريا هذه صلاحياتي، أنا أُقيل وأنا أعيِّن، ولكن أن يُقسِموا ويطلبوا استقالته، وحتى لو استقال لن أوافق على استقالته".

ويعين أمير البلاد الحكومة ورئيس الوزراء الذي يكون أحد أفراد عائلة الصباح الحاكمة في الكويت بشكل تقليدي، في حين ينتخب البرلمان المؤلف من 50 عضوا.

وجاء احتجاج الأربعاء بعد يوم من تصويت الحكومة والبرلمان ضد طلب من بعض النواب باستجواب الشيخ ناصر في مجلس الأمة، وهي خطوة قالت المعارضة البرلمانية إنها تمثل خرقا للدستور.

وقال الشيخ صباح إن "حل المجلس وحل الحكومة هذه صلاحيتي". وأكد "نحن نحفظ الدستور، وهم الذين يعبثون به". وأضاف أن أربعين شخصا أحيلوا إلى النيابة لاقتحامهم مبنى البرلمان حيث رددوا النشيد الوطني قبل حملهم على المغادرة.

وبعد ذلك بيوم طلب الشيخ صباح من قوات الأمن اتخاذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على النظام العام.

وسئل الشيخ صباح عن رأيه في الانتفاضات الشعبية التي تجتاح الشرق الأوسط فقال إن "الكويت تعيش بالربيع العربي من سنين والحمد لله. هل مصر مستقرة. هل ليبيا مستقرة. ربي يساعدهم ويوفقهم. ربيعنا صحيح وإن شاء الله يكون مثمرا".

المصدر : رويترز