شرطة البحرين تتواجد بكثافة في مكان مصرع فتى جراء صدمه من طرف سيارة شرطة (الأوروبية)

شارك مئات البحرينيين اليوم السبت في تشييع جنازة فتى يدعى علي الستراوي (16 عاما) توفي متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها نتيجة دهسه من طرف إحدى دوريات حفظ النظام أثناء مظاهرة نظمت في العاصمة المنامة.

وقالت السلطات البحرينية إن السائق فقد سيطرته على السيارة بسبب زيت مسكوب في شارع بمنطقة الجفير، غير أن عم الضحية إبراهيم علي بغدر أكد لوكالة أسوشيتد برس أن ابن أخيه توفي بعد أن دهسته سيارة شرطة خلال مظاهرة اليوم السبت في منطقة الجفير بالمنامة.

وأشار إبراهيم علي إلى أن الفتى قتل وترك في الشارع لساعات، مؤكدا أنه هرع رفقة شقيقه إلى مكان الحادث لكن الشرطة طوقت المنطقة ومنعت الناس من الاقتراب.

لكن حقوقيين نقلوا عن شهود عيان في نفس المنطقة قولهم إن الستراوي دهس أثناء تفريق قوات الأمن مسيرةً خرجت بنفس المنطقة حيث لاحقت المشاركين بواسطة سياراتها، وهو ما تسبب في دعس الستراوي بعد أن تمكن ثلاثة أشخاص كانوا معه من الفرار. وقد فتحت السلطات البحرينية تحقيقا في مقتل الشاب علي الستراوي.

جرحى بمواجهات
وأصيب عدد من المتظاهرين -بينهم امرأة في حالة حرجة- خلال مواجهات اندلعت أمس بين محتجين وقوات الأمن التي أطلقت عليهم الغازات المدمعة والرصاص المطاطي، بعد محاولة مئات الشبان الوصول لساحة بمقربة من المجمعات التجارية بمنطقة الدية غرب العاصمة للاعتصام فيها.

وقالت مصادر حقوقية إن عددا من المشاركين في هذه الاحتجاجات اعتقلوا بعد تفريقها من قبل قوات الأمن التي كثفت وجودها في أماكن الاضطرابات لمنع خروج أي مظاهرة للشوارع الرئيسية.

كما شارك آلاف من أنصار المعارضة البحرينية في مسيرة حاشدة خرجت أمس الجمعة بمنطقة عالي وسط البلاد للتأكيد على مطلب التحول الديمقراطي.

وردد المشاركون في المسيرة -الذين رفعوا الأعلام البحرينية وبعض أعلام ما تعرف بدول الربيع العربي- شعارات مناهضة للحكومة، وطالبوا بإقالة رئيسها خليفة بن سلمان آل خليفة الذي يتولى هذا المنصب منذ ٤٢ عاما. ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات سياسية، وصورا لمن قالوا إنهم ضحايا الأحداث الأخيرة.

وتأتي هذه التطورات قبل أقل من أسبوع من إصدار تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلها ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة للتحقيق في الانتهاكات التي حدثت خلال احتجاجات شهريْ فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين وراح ضحيتها أكثر من 30 قتيلا.

وتعليقا على هذه التطورات، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر أمس الجمعة "لا نزال قلقين للغاية بشأن التوتر المتصاعد في البحرين"، وأضاف أن تمديد التحذير من السفر يعكس القلق إزاء الوضع المضطرب هناك.

المصدر : وكالات