سيف الإسلام في الطائرة المروحية التي أقلته إلى الزنتان (رويترز)

تعهدت طرابلس مساء اليوم بمحاكمة عادلة في ليبيا لـسيف الإسلام القذافي الذي اعتقل في جنوب البلاد ونقل إلى الزنتان، والذي قالت المحكمة الجنائية الدولية إنها تريد تسلمه لكنها لم تستبعد أن يُحاكم في ليبيا وفق التهم ذاتها التي وردت في مذكرة الاعتقال الصادرة ضده قبل شهور.

واعتقل سيف (39 عاما) قرب مدينة أوباري (170 كلم تقريبا جنوب غرب مدينة سبها) مع أربعة من مرافقيه بينهم أحد أبناء رئيس المخابرات الفار عبد الله السنوسي، بينما كانوا يحاولون تهريبه إلى النيجر، وفقا لمسؤولين في المجلس الوطني الانتقالي.

وتم ذلك في عملية نفذتها سرية خالد بن الوليد التابعة لكتيبة أبي بكر الصديق التي تخضع بدورها للمجلس العسكري لمدنية الزنتان, وسبقها رصد استمر أياما وفق ما قاله عضو المجلس الانتقالي موسى الكوني للجزيرة.

ونقل سيف الإسلام في طائرة مروحية من مطار أوباري إلى الزنتان حيث حاول مواطنون اقتحام الطائرة التي كانت تقله إلا أنهم مُنعوا من ذلك, ونقل الأسير لاحقا إلى مكان غير معروف لضمان سلامته.

وظهر سيف الإسلام في صور ثابتة، ثم في تسجيل مصور بثته مواقع ليبية معافى إلا من إصابات في ثلاث من أصابع يده اليمنى. وقال نجل العقيد القذافي لرويترز في المروحية التي نقلته للزنتان إن تلك الجروح نتيجة غارة جوية تعرض لها موكبه قبل نحو شهر, وأكد أنه بخير.

عبد الرحيم الكيب تعهد بأن يحاكم سيف الإسلام ومن معه محاكمة عادلة في ليبيا

محاكمة عادلة
وتعهد رئيس الوزراء الليبي المكلف عبد الرحيم الكيب مساء اليوم بأن يحاكم سيف الإسلام ومن معه محاكمة عادلة في ليبيا.

وقال الكيب-في مؤتمر صحفي بالزنتان- إن المحاكمة ستُضمن فيها جميع الحقوق وفقا للأعراف الدولية, وعبر عن أمله في أن تبدأ بعد اعتقال نجل القذافي مرحلة بناء دولة القانون والعدالة.

وفي المؤتمر الصحفي ذاته تعهد رئيس المجلس العسكري للزنتان أسامة الجويلي بمعاملة سيف الإسلام بأخلاق الإسلام. وقال الجويلي إن الثوار لن يسيئوا مطلقا إليه.

وقبل هذا كان مسؤول ملف العدل في المجلس الانتقالي محمد العلاقي قد تعهد بمحاكمة عادلة لسيف الإسلام داخل ليبيا, ولم يستبعد أن يصدر عليه حكم بالإعدام بسبب الجرائم المنسوبة إليه من تحريض على القتل وجلب للمرتزقة ونهب للمال للعام.

وأشار العلاقي في الوقت ذاته إلى اتصالات مع المحكمة الجنائية لتحديد مكان محاكمته. وبشكل متزامن تقريبا, قال مسؤول ملف الإعلام في المجلس الانتقالي محمود شمام إن سيف الإسلام سيحاكم في ليبيا على جرائمه.

وقد أعلنت المحكمة الجنائية اليوم أن كبير مدعيها العامين لويس مورينو أوكامبو سيزور ليبيا الأسبوع المقبل لمناقشة مسألة مثول سيف الإسلام أمام العدالة.

أوكامبو يزور ليبيا خلال أيام ليبحث
مسألة محاكمة سيف الإسلام (الأوروبية)
وقال أوكامبو -في تصريحات له اليوم- "أنا ذاهب إلى ليبيا. سيف الإسلام سيمثل أمام العدالة..، أين؟ وكيف؟، ذلك هو ما سنناقشه".

وفي لاهاي قال المتحدث باسم المحكمة الجنائية فادي العبد الله إن ليبيا ملزمة بمقتضى قرارات الأمم المتحدة بتسليم سيف الإسلام.

لكن العبد الله قال إن على السلطات الليبية إذا أرادت أن تتم محاكمته داخل ليبيا وفق نفس التهم الواردة في مذكرة اعتقاله أن تتقدم إلى لاهاي بطلب ذلك.

وكانت صدرت في حق سيف الإسلام ووالده العقيد الراحل معمر القذافي وعبد الله السنوسي مذكرات اعتقال من المحكمة الدولية الصيف الماضي.

مواقف دولية
وقد حثت دول غربية بينها فرنسا السلطات الليبية ومنظمات دولية على التعاون مع المحكمة الجنائية في ما يخص محاكمة سيف الإسلام القذافي.

فقد قالت الخارجية الفرنسية إن على المجلس الانتقالي الليبي التعاون تماما مع المحكمة الدولية لضمان محاكمة عادلة له. من جهتها دعت منظمة العفو الدولية المجلس إلى تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية، وحملته مسؤولية سلامته.

وفي الوقت نفسه حث الاتحاد الأوروبي السلطات الليبية على ضمان تقديم سيف الإسلام للعدالة بالتعاون الكامل مع المحكمة الجنائية الدولية.

كما طالب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون ليبيا بمحاكمة عادلة لسيف الإسلام وفق المعايير الدولية, وقال إن بلاده ستقدم كل مساعدة للحكومة الليبية وللمحكمة الجنائية لتقديمه ليواجه محاسبة كاملة وعادلة عما اقترفه.

وبينما قال حلف شمال الأطلسي إنه واثق من أن سيف الإسلام سيلقى محاكمة عادلة, طالبت الولايات المتحدة بمعاملته بصورة إنسانية, وبمحاكمته بصورة عادلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات