نقل الثوار عصر اليوم سيف الإسلام القذافي إلى مدينة الزنتان بطائرة مروحية من مدينة أوباري في جنوب ليبيا حيث اعتقل سالما وأربعة من مرافقيه في وقت مبكر من صباح اليوم.

وكان مسؤولون ليبيون بينهم مسؤول ملف العدل في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمد العلاقي أكدوا قبل ذلك للجزيرة اعتقال سيف الإسلام (39 عاما) مع مرافقين اثنين على الأقل في منطقة صحراوية قرب مدينة أوباري التي تبعد 200 كلم عن مدينة سبها.

وتلقت المحكمة الجنائية الدولية بدورها تأكيدا لاعتقال سيف الإسلام وهو أحد المطلوبين لديها بتهم ارتكاب جرائم حرب بالإضافة إلى والده الراحل العقيد معمر القذافي, ورئيس الاستخبارات السابق عبد الله السنوسي الذي لا يزال فارا.

من أوباري للزنتان
وفي الزنتان حاول حشد من الليبيين الغاضبين اقتحام الطائرة المروحية التي نقلت نجل العقيد الليبي الراحل وفق تأكيد مراسل لرويترز كان على متن الطائرة. وأضافت الوكالة أن بعض المواطنين حاولوا اقتحام الطائرة لكنهم مُنعوا من ذلك.

وبعد قليل من وصول الطائرة القادمة من أوباري بثت قنوات ومواقع ليبية أولى الصور لسيف الإسلام معتقلا, ويرجح أن الصورة التقطت له بعيد أسره في أوباري.

صورة التقطت لسيف الإسلام في
أغسطس بعيد دخول الثوار طرابلس (رويترز)

وبدا نجل القذافي في صحة جيدة متكئا على سرير, إلا أنه كانت هناك ضمادات على ثلاثة من أصابع يده اليمنى.

وفي تصريح لرويترز قال سيف الاسلام القذافي إنه بخير وإنه كان أصيب بجروح في يده قبل شهر في ضربة جوية.

وقال عضو المجلس الانتقالي موسى الكوني للجزيرة إن ثوار الزنتان رصدوا سيف الإسلام لثلاثة أيام قبل أن يعتقلوه مع مرافقين له بينهم أحد أبناء عبد الله السنوسي.

وأضاف أن مرافقيه وهم من قبيلتي القذاذفة والمقارحة كانوا يحاولون تهريبه إلى النيجر, موضحا أن سيف الإسلام ومن معه لم يبدوا أي مقاومة خلال اعتقالهم.

وفي وقت سابق اليوم قال الكوني إن المجلس أرسل الطائرة المروحية إلى أوباري, وقلل من شأن التوجسات بصدد نقل سيف الإسلام إلى الزنتان بدلا من طرابلس. وقال إن نقله من قبل ثوار الزنتان إلى مدينتهم ليس دليلا على أنهم لا يخضعون للسلطات المركزية.

وأضاف أن نجل القذافي اعتقل في منطقة أوباري بعيدا نسبيا عن الحدود مع النيجر. وكان قياديون في كتيبة الزنتان قالوا في مؤتمر صحفي بطرابلس إن سرية خالد بن الوليد التابعة لكتيبة أبي بكر الصديق اعتقلت سيف الإسلام قرب أوباري.

واحتشد آلاف الليبيين مساء اليوم في الميادين العامة بطرابلس ومدن أخرى ابتهاجا باعتقال نجل القذافي.

المحاكمة
وحسب مسؤولين في المجلس الوطني الانتقالي, فإن سيف الإسلام سيحاكم في ليبيا مع أنه مطلوب أيضا للمحكمة الجنائية الدولية. وتعهد مسؤول ملف العدل بالمجلس الانتقالي محمد العلاقي بمحاكمة عادلة لسيف الإسلام داخل ليبيا. بيد أنه أشار في الوقت ذاته إلى اتصالات مع المحكمة الجنائية لتحديد مكان محاكمته.

من جهته شدد موسى الكوني على أن محاكمة سيف الإسلام يتعين أن تجري في ليبيا, وأن تكون علنية. وقال الكوني للجزيرة إن المجلس الانتقالي سيجتمع غدا الأحد لبحث مسألة المحاكمة.

وفي لاهاي قالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إن المحكمة تنسق مع وزارة العدل الليبية لضمان تماشي أي إجراء يتعلق باعتقال سيف الإسلام مع القانون.

المصدر : الجزيرة + وكالات