تونس تنتظر حسما بالحكومة والرئاسات
آخر تحديث: 2011/11/19 الساعة 22:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/19 الساعة 22:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/24 هـ

تونس تنتظر حسما بالحكومة والرئاسات

المفاوضات بين الأحزاب الثلاثة توشك على أن تثمر اتفاقا نهائيا

نفى حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات التونسي اليوم السبت التوصل إلى اتفاق نهائي على الرئاسات الثلاث وعلى تشكيلة الحكومة الائتلافية التي يتفاوض بشأنها مع حزبي حركة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية مع أن مصادر متطابقة أكدت التوصل إلى اتفاق مبدئي.

وجاء هذا النفي من قبل التكتل -الذي حل رابعا في انتخابات المجلس التأسيسي بحصوله على عشرين من مجموع 217 مقعدا- بعد ساعات من الإعلان عن التوصل إلى اتفاق مبدئي بين الأحزاب الثلاثة على توزيع المناصب الثلاثة الرئيسية في الدولة, وهي رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ورئاسة المجلس التأسيسي الذي انتخب أعضاؤه في الثالث والعشرين من الشهر الماضي ويعقد أول جلسة له الثلاثاء المقبل.

وكانت مصادر من الائتلاف المرتقب قد أكدت أمس التوصل إلى اتفاق مبدئي ينص على تولي رئيس حزب المؤتمر منصف المرزوقي رئاسة الدولة, ورئيس حزب التكتل مصطفى بن جعفر رئاسة المجلس التأسيسي, في حين يتولى الأمين العام للنهضة حمادي الجبالي رئاسة الحكومة.

ولم يحدث خلال المفاوضات التي انطلقت رسميا بعد إعلان النتائج النهائية الأولية لانتخابات المجلس التأسيسي أي نزاع على منصب رئيس الوزراء, إذ كان الخلاف محصورا بين المؤتمر والتكتل على منصب رئاسة الدولة.

وتصدرت النهضة نتائج الانتخابات بـ89 مقعدا, في حين حل المؤتمر ثانيا بـ29 مقعدا.

في انتظار الحسم
وفي تصريحات نقلتها اليوم وكالة الأنباء التونسية الرسمية، قال المتحدث باسم التكتل محمد بالنور إن الأنباء التي يتم ترويجها عبر وسائل الإعلام عن اتفاق بين الأحزاب الثلاثة تعد "استباقا" للأمور.

القيادي في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية عبد الوهاب معطر

واعتبر بالنور التسريبات بشأن الاتفاق "ضغوطا" تمارسها جهات حزبية على التكتل من أجل العمل والحريات.

وأضاف أن "من الطبيعي اعتبار ما يعلن خارج بيان مشترك أو ندوة صحفية مشتركة بين الأحزاب الثلاثة يبقى من قبيل الضغوط".

وكان القيادي في المؤتمر من أجل الجمهورية عبد الوهاب معطّر قد أكد في وقت سابق اليوم لوكالة الصحافة الفرنسية الاتفاق المتعلق بالرئاسات الثلاث, وقال إنه سيُعرض على المجلس التأسيسي ليقره في أول جلسة له الثلاثاء.

كما أن مصدرين من النهضة والتكتل أكدا الاتفاق الأولي على المناصب الثلاثة الرئيسية في الدولة. لكن المصدر من التكتل أشار إلى أن المحادثات مستمرة بشأن صلاحيات كل واحد من المسؤولين الثلاثة لم تنته بعد.

وأضاف أن من المقرر الإعلان عن الاتفاق بشكل رسمي بعد غد الاثنين. ويفترض أيضا الإعلان عن توزيع الحقائب الوزارية التي تستمر المفاوضات بشأنها السبت والأحد.

وكانت اللجان الحزبية المشتركة المعنية بالتفاوض قد استأنفت عملها بعدما علق حزب التكتل ليومين تقريبا مشاركته في المفاوضات.

وبرر التكتل هذا التعليق بامتعاضه من تصريحات للأمين العام للنهضة حمادي الجبالي خلال مهرجان حزبي بمدينة سوسة الساحلية عن "خلافة سادسة", في حين رجح مراقبون أن يكون سبب التعليق مرتبطا بالدرجة الأولى بحرص الحزب على تولي أمينه العام مصطفى بن جعفر رئاسة الدولة.

المصدر : وكالات

التعليقات