المجاعة تتراجع في مناطق بالصومال
آخر تحديث: 2011/11/19 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/19 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/24 هـ

المجاعة تتراجع في مناطق بالصومال

الأمم المتحدة خفضت تصنيف ثلاث مناطق صومالية من مستوى المجاعة إلى مستوى الطوارئ (الجزيرة) 

تراجعت إلى النصف المناطق التي تضربها المجاعة في الصومال بحسب الأمم المتحدة ووكالات إنسانية قالت إن المساعدات قلصت نسبة الوفيات، لكن هذه الأنباء الجيدة رافقتها تحذيرات من أن ربع مليون صومالي لا يزالون على شفا "مجاعة وشيكة".

وأكدت وحدة الأمن الغذائي في الصومال التابعة للأمم المتحدة في بيان انخفاض تصنيف ثلاث مناطق هي باي وباكول وشابيل السفلى من المستوى الخامس الخاص بالمجاعة إلى المستوى الرابع المتعلق بالطوارئ، لكن في المقابل أشارت إلى أن ثلاث مناطق أخرى بما فيها العاصمة مقديشو لا تزال تحت وطأة المجاعة.

ورغم التحسن الطفيف الذي طرأ فإن وضع الأمن الغذائي بحسب الوكالات الأممية والأميركية لا يزال الأسوأ في العالم وفي منطقة القرن الأفريقي منذ مجاعة عامي 1991 و1992 التي ضربت المنطقة.

بدورها قالت وحدة الأمم المتحدة لتحليل الأمن الغذائي والتغذية إن معدلات الوفيات -وخاصة عند الرضع- لا تزال مرتفعة للغاية بسبب تفشي الحصبة والملاريا والكوليرا بشكل متواصل، لافتة إلى وفاة عشرات آلاف الأشخاص منذ أبريل/نيسان الماضي وسط تحذيرات باستمرار الوفاة جوعا في الأشهر القليلة المقبلة.

أما وكالة "إنقاذ الأطفال" الأميركية فقالت إن الأزمة لم تنته بعد، محذرة من أن نسبة وفاة الأطفال في مقديشو لا تزال مرتفعة جدا وكذلك حذرت منظمة أوكسفام البريطانية للإغاثة من أن المعارك في الصومال تعيق وصول المساعدات لمستحقيها مطالبة المجتمع الدولي بالتركيز على مساعدة منكوبي المجاعة.

المعارك والمساعدات
وتشير أوكسفام إلى المعارك بين مئات من القوات الكينية التي دخلت الأراضي الصومالية لمحاربة حركة الشباب المجاهدين والتي تواجه أيضا القوات الحكومية والأفريقية في مقديشو، مما أدى إلى تعليق المساعدات لأكثر من سبعة وعشرين ألف شخص مؤكدة أن المجتمع الدولي يتقدم خطوة إلى الأمام ويتراجع خطوتين.

ورغم موجة الجفاف الشديدة التي ضربت العام الجاري شرق أفريقيا (الصومال، وكينيا، وإثيوبيا، وجيبوتي) فإن الجفاف تحالف مع الحرب محولا الصومال إلى مركز لمجاعة أصابت 13 مليون شخص بحسب الأمم المتحدة.

وفي هذا الإطار يقول مسؤول الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الصومال إنه من المستحيل الحصول على حصيلة دقيقة وواضحة عن أعداد القتلى في الصومال، مؤكدا أن المجتمع الدولي أوفى تقريبا بتعهداته الأخلاقية لمساعدة الصومال.

وأشار إلى أن الدول المانحة قدمت مليار دولار للصومال، أكثر من 800 مليون منها تسلمتها المنظمات التي تعمل على الأرض، متسائلا عن استمرار المساعدات وماذا ستفعل الصومال في العام المقبل؟

وخلصت الأمم المتحدة إلى أن المجاعات غير متوقعة في الصومال خلال عام 2012، لكنها حذرت من أن أربعة ملايين شخص في الصومال -ما يزيد على ثلث تعداد السكان- سيكونون بحاجة إلى مساعدات غذائية خلال الأشهر التسعة المقبلة.

المصدر : وكالات

التعليقات