بانيتا: نواجه تحديات بعد العراق وأفغانستان
آخر تحديث: 2011/11/18 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/18 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/23 هـ

بانيتا: نواجه تحديات بعد العراق وأفغانستان

وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا (وكالات)
قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إن الولايات المتحدة تقف عند منعطف في دفاعها الوطني، معتبرا أنها حققت أهدافها في العراق وأحرزت تقدما في أفغانستان، لكنها لا تزال تواجه تهديدات من إيران وكوريا الشمالية.

واعتبر بانيتا في زيارته أمس لقاعدة عسكرية حيث تصنع غواصة حربية أنه بعد 10 سنوات من الحرب، بدأت واشنطن ترى نتائج كثيرة للتضحية بالنسبة للعسكريين والشعب الذين يشكلون جزءا من الدفاع الوطني.

وأضاف أنه مع سحب القوات الأميركية من العراق نهاية السنة الحالية، فإن الولايات المتحدة تكون حققت كامل أهدافها هناك، مشيرا إلى أن المهمة كانت إنشاء عراق يمكنه تحقيق الأمن وحكم نفسه، وهو ما تحقق، وأكد أنهم مستمرون في مساعدة العراق.

ولفت الوزير الأميركي إلى أن تقدما يحصل أيضا في أفغانستان، معبرا عن أمله بأن تستطيع واشنطن التحرك في أفغانستان بالاتجاه نفسه بعد أن أضعفت حركة طالبان، وبات هناك أقل مستوى من العنف في خمس سنوات.

وقال "نحن نمشي في الاتجاه الصحيح، لكن يبقى هناك الكثير من العمل قبل تسليم الأمن للأفغان في العام 2014".

الضغط على الإرهاب

وزير الدفاع الأميركي شدد على ضرورة مواصلة الضغط على الإرهاب، وقال الواقع أننا أهلكنا قيادة القاعدة.. وتخلصنا من أشخاص هامين، بينهم (زعيم القاعدة أسامة) بن لادن وآخرون.. النتيجة هو أن هذا البلد بات أكثر أمنا
وشدد على ضرورة مواصلة الضغط على الإرهاب، وقال "الواقع أننا أهلكنا قيادة القاعدة.. وتخلصنا من أشخاص مهمين، بينهم (زعيم القاعدة أسامة) بن لادن وآخرون.. النتيجة هو أن هذا البلد بات أكثر أمنا".

وأضاف "علينا أن نواصل الضغط، نحن بحاجة لأن نتأكد من عدم الاستسلام"، لافتا إلى "مواصلة تواجد عناصر القاعدة في باكستان واليمن والصومال، وضرورة التأكد من انهم لن يتمكنوا من مهاجمة أميركا مجددا".

واعتبر بانيتا أن الأمن الوطني الأميركي يسير بالاتجاه الصحيح، لكنه لا يزال يواجه التهديدات من إيران، وكوريا الشمالية وعبر الإنترنت، مشيرا إلى أن هذا عالم جديد حيث حرب الإنترنت هي واقع وهي ساحة الحرب في المستقبل.

وتحدث الوزير الأميركي أيضا عن نمو قوة الصين والهند، وقال إن زياراته والرئيس الأميركي باراك أوباما إلى منطقة المحيط الهادئ كانت من أجل ضمان أن لدى واشنطن دائما قوة الحماية الكافية هناك.

ورأى أنه لا يزال أمام بلاده الكثير من التهديدات، مضيفا أن التحدي الحالي أيضا هو خفض الموازنة الدفاعية الأميركية بسبب العجز. ورغم التحديات المالية وعد بانيتا بأن تبقى قوات بلاده الأفضل في العالم.

في الوقت نفسه، نقلت إذاعة صوت أميركا عن بانيتا قوله أثناء توجهه إلى كندا أمس إنه ينصح إسرائيل بعدم توجيه ضربة عسكرية لإيران، لأنه سيكون لها تبعات اقتصادية حادة حول العالم. وشدد على أن بلاده ستواصل التركيز على العقوبات وسيلة لكبح جماح طموحات إيران النووية المشتبه بها.

المصدر : وكالات

التعليقات