مؤتمر إخوان ليبيا لانتخاب قيادة بديلة وطرح رؤى تناسب ليبيا الجديدة (الجزيرة)

خالد المهير-بنغازي

بدأ الإخوان المسلمون في ليبيا مساء أمس الخميس في مدينة بنغازي أول مؤتمر لهم داخل ليبيا في العهد الجديد، وذلك "لمناقشة برامج الجماعة السياسية وانتخاب قيادة بديلة وطرح الرؤى الاجتماعية والسياسية التي تتزامن مع التطورات الراهنة في ليبيا"، حسب قيادات الجماعة.

افتتح المؤتمر التاسع للجماعة -وهو أعلى سلطة في الجماعة- بحضور شخصيات وطنية ليبية وعربية من تونس وسوريا وعدد من الوزراء وأعضاء في المجلس الانتقالي.

وأشاد المراقب العام للجماعة سليمان عبد القادر في الجلسة الافتتاحية بالتضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب الليبي في سبيل الحصول على حريته.

وعبر عن شكره لكل الدول العربية والإسلامية والأوروبية التي وقفت إلى جانب الشعب خلال صراعه مع "قوى الظلم والطغيان".

رفض المحاصصة
وقال عبد القادر في كلمته التي جاءت قبل يومين من إعلان أول حكومة انتقالية، إنه مثلما كان الأداء في زمن الثورة من قبل الجميع، يجب أن يكون الأداء في مرحلة البناء من قبل الجميع بعيدا عن المحاصصة أيا كان نوعها، مشددا على أهمية تقديم الكفاءات وتوزيع الأدوار وترتيب الأولويات.

وفيما يخص سلاح الثوار، أكد على أهمية عدم الاستخفاف بالتضحيات، قائلا إن السلاح استعمل للذود عن الحرية والكرامة وتحرير إرادة الشعب، "ولا يجوز استعماله في فرض الآراء بالقوة أو للهيمنة أو لنيل استثناء في وطن يتسع للجميع".

واعتبر مسؤول الجماعة السابق بشير الكبتي في حديثه للجزيرة نت المؤتمر "نقلة نوعية" في مسيرة الجماعة، بعد انعقاد الدورات الثماني السابقة في السر خارج البلاد.

بشير الكبتي: الجماعة على اتصال غير مباشر مع أطراف غربية (الجزيرة نت)
قبل الانقلاب
وقال إن جماعته تعمل في ليبيا "قبل انقلاب سبتمبر" بقيادة العقيد معمر القذافي عام 1969، مضيفا أنهم محل ثقة لدى المجتمع والشارع.

وأشار إلى أن اجتماعهم في الفترة بين 17 و20 من الشهر الجاري لإعلان الهياكل التنظيمية للمؤتمر العام، وطرح إستراتيجيتهم للعمل في الفترة القادمة.

وقال إن المؤتمر ليس المقصود منه توجيه رسائل بل هو من طبيعة عمل التنظيم الإسلامي، والفارق الوحيد أنها كانت تعقد في الخارج لظروف استثنائية.

وأوضح الكبتي أن الجماعة حاولت في العهد السابق أن تجد لها موضع قدم، لكن الأبواب أغلقت أمامها، مما اضطرها إلى العمل السري.

وفي رده على تساؤلات للجزيرة نت عن تنازلات سابقة قدمتها الجماعة إبان حكم العقيد الراحل القذافي، قال إنهم لم يقدموا تنازلات، وكانت رغبتهم في الإصلاح، وقررت الجماعة القطيعة عندما اكتشفت الحقيقة.

واستبعد الكبتي دخولهم في صراعات مع مختلف الأطراف السياسية الليبية، مشددا على أنهم جزء من النسيج الوطني الليبي.

الصوان: مشروع الإخوان المسلمين حضاري يتوجه لإقامة دولة قائمة على دستور يكفل الحقوق والحريات، مرجعيتها الشريعة الإسلامية بمفهومها الواسع المتدرج
اتصالات مع الغرب
وكشف أن أفرادا من الجماعة على اتصال غير مباشر مع أطراف غربية وسفراء أجانب ومؤسسات، لرغبة هذه الأطراف في الحصول على معلومات عن توجهات الجماعة وسياساتها.

بدوره نفى عضو مجلس الشورى محمد الصوان وجود أهداف غير معلنة للمؤتمر، وقال إن مشروع الإخوان المسلمين حضاري يتوجه لإقامة دولة قائمة على دستور يكفل الحقوق والحريات، مرجعيتها الشريعة الإسلامية بمفهومها الواسع المتدرج.

واتهم الصوان الإعلام "البائد" في إشارة إلى إعلام القذافي، بالعمل على تشويه صورة الإخوان في الأعوام الماضية، لكنه قال -لتفادي الرد بشأن مدى تورط إعلام الثورة في هذا التشويه- إن الإعلام بعد ثورة 17 فبراير غير واضح.

وذكر الصوان في تصريح للجزيرة نت أن اجتماع بنغازي لتحديد وجهة الإخوان السياسية، وانتخاب مجلس الشورى والمسؤول العام.

استبعاد النسخة التونسية
كما استبعد تكرار النسخة التونسية المتمثلة في حزب النهضة بقيادة الداعية راشد الغنوشي بليبيا، لكنه قال إنه "من حقهم ممارسة العمل السياسي وفق رؤى الجماعة ومشروعها النهضوي والسياسي المعتدل".

ورفض القيادي الإسلامي ما يتداول عن دعم غربي للجماعات الإسلامية الليبية، وقال إن هذا الأمر "لا أساس له من الصحة".

النساء شاركن في افتتاح جلسات مؤتمر الإخوان التاسع (الجزيرة نت)
من جهته قال عضو المكتب السياسي للجماعة عبد الرحمن الديباني إن المؤتمر يود إرسال رسائل طمأنة لكل الأطراف الداخلية والخارجية مفادها أن الجماعة تنادي بدولة ليبية ديمقراطية دستورية تشيع التنمية والخير والرفاه، مؤكدا في تصريح للجزيرة نت أن رسالتهم لجميع القوى السياسية هي أن الجماعة تستشرف المستقبل بدءا بالإخوان أنفسهم.

وتحدث عن انتخابات ديمقراطية داخل الجماعة نفسها لمن يقود الحركة في الظرف الليبي الحالي، قائلا إنه يريد من الليبيين نشر الديمقراطية والمدنية، أما رسالتهم للخارج فهي أنهم دعاة لعملية سلمية متدرجة لبناء ليبيا المستقبل، نافيا بشدة تلقي الجماعة أي دعم خارجي.

وأدلى القيادي عماد البناني بتصريح للجزيرة نت، قال فيه إن المؤتمر لا توجد فيه سوى الرسائل "الحسنة" لانفتاحهم على الواقع الليبي، مؤكدا أنهم بصدد إعادة النظر في توجهاتهم بما يتناسب مع المرحلة المقبلة، معتبرا المؤتمر تحولا كبيرا بعد محطة التحرير والتخلص من القذافي.

المصدر : الجزيرة