عباس يتعهد بتعجيل المصالحة
آخر تحديث: 2011/11/16 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/16 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/21 هـ

عباس يتعهد بتعجيل المصالحة

عباس: سنبذل كل الجهود لتعجيل المصالحة الفلسطينية وتنفيذ بنودها المتعثرة (الفرنسية)

تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتعجيل في اتخاذ خطوات المصالحة بين حركة التحرير الوطني (فتح) التي يرأسها وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي بصدد فتح صفحة جديدة مع الأردن.

وأشار عباس -في مهرجان إحياء الذكرى الـ23 لإعلان الاستقلال الفلسطيني برام الله- إلى أنه سيبذل كل الجهود التي من شأنها أن تسرع في إيجاد حلول للقضايا العالقة من أجل التعجيل في تحقيق المصالحة، وعلى رأسها الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وكذلك انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وتشكيل حكومة من المستقلين لمراقبة الانتخابات.

من جانبها قالت مصادر صحفية إسرائيلية اليوم إن حركتي فتح وحماس اتفقتا في الأيام الأخيرة بوساطة مصرية على تغيير رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، وتشكيل حكومة تكنوقراط تحكم في الضفة الغربية وقطاع غزة، حتى الانتخابات النيابية الفلسطينية في مايو/أيار المقبل.

وأضافت الصحيفة أن هوية رئيس الوزراء الفلسطيني القادم ستحدد في لقاء بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في القاهرة الجمعة المقبل.

ومن المقرر أن يناقش عباس ومشعل ملف المصالحة الفلسطينية وبحث تنفيذ بنودها المتعثرة، وفي مقدمتها حكومة وحدة وطنية لإنهاء الانقسام بين الضفة وقطاع غزة.

واعتبرت أوساط سياسية إسرائيلية اللقاء المرتقب بين عباس ومشعل في الرابع والعشرين من الشهر الجاري "ضربة قاسية للمسيرة السلمية".

ونقل راديو إسرائيل عن هذه الأوساط قولها اليوم إن هذا اللقاء خطوة "تتنافى والتزام رئيس السلطة أمام الأسرة الدولية بالتوصل إلى حل سلمي مع إسرائيل".

وحذرت تلك الأوساط التي توقعت أن تكون المصالحة وهمية من أن "الحركة ستبتلع السلطة وتسيطر على الضفة".

لقاء سابق يجمع مشعل (يمين) وعباس مطلع مايو/أيار الماضي في القاهرة (الفرنسية)
حماس والأردن
وعلى صعيد العلاقات بين حماس والأردن، ذكر ممثل الحركة في لبنان علي بركة أن ثمة اتصالات تجري بين الطرفين من أجل التمهيد لزيارة مشعل للأردن بعد الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

وأكد بركة في تصريحات صحفية أن ترتيبات الزيارة جاهزة ولم يبق سوى تحديد الموعد.

وقال المسؤول في حماس إن مشعل سيلتقي رئيس الوزراء الأردني عون خصاونة وكبار المسؤولين الأردنيين، مشيرا إلى حرص الحركة على فتح صفحة جديدة مع الأردن وإقامة علاقات مع الدول العربية خاصة تلك التي تستضيف اللاجئين الفلسطينيين.

وأفاد بركة بأن حماس والأردن يتقاطعان في الرؤية والنقاط الأساسية، مثل حق العودة ورفض التوطين والوطن البديل وعدم السماح بحل القضية الفلسطينية على حساب الأردن.

يشار إلى أن الأردن لم يستقبل رسميا أي مسؤول من حماس منذ إبعاد خمسة من قادتها بينهم مشعل إلى قطر عام 1999، قبل أن يستقر الأخير في دمشق.

وقد سمح الأردن لمشعل في سبتمبر/أيلول الماضي بدخول البلاد لزيارة والدته المريضة، والمشاركة في تشييع جثمان والده قبل عامين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات