رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون في مؤتمر صحفي بموسكو أمس (الفرنسية)

أعلنت سوريا مقاطعة اجتماع وزاري عربي يبحث أزمتها بالمغرب، في وقت رفض فيه مجلس التعاون الخليجي دعوة لقمة عربية طارئة، وسط لقاءات إيرانية روسية بمعارضين، وتهديدات تركية بعقوبات على نظام الرئيس بشار الأسد الذي يستعد لاستقبال وفد عربي يزور البلاد لرصد الأوضاع.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن سوريا قررت عدم المشاركة في اجتماع يبحث اليوم الأزمة بالرباط على هامش مؤتمر عربي تركي يبحث في جزء منه الموضوع السوري أيضا.

وجاء القرار بعيد إعلان مجلس التعاون الخليجي رفضه دعوة سورية لقمة عربية طارئة، بحجة أن مجلس الجامعة العربية في حالة انعقاد وسيجتمع في الرباط للموضوع ذاته، مؤكدا تأييده والتزامه بقرارات هذه الهيئة بشأن سوريا، وفي مقدمتها المبادرة وخطة العمل العربيتان وقرار تعليق عضوية دمشق.

وقد أبدت سوريا -بعد تعليق عضويتها- استعداداها لاستقبال وفد عربي كبير يضم خبراء عسكريين ومدنيين وإعلاميين لمعاينة الأوضاع.

وفد ميداني
واتفق الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ومنظمات عربية معنية بحقوق الإنسان وحماية وإغاثة المدنيين على إرسال وفد مكون من 500 من ممثلي المنظمات العربية ووسائل الإعلام والعسكريين إلى سوريا، في موعد يحدده –حسب مصدر مسؤول في الجامعة- اجتماع الرباط اليوم.

وأبدت واشنطن أملها في "رسالة قوية" يبعثها اجتماع الرباط إلى الأسد بأن عليه بدء الانتقال الديمقراطي ووقف العنف.

وأعقبت تعليقَ عضوية سوريا هجماتٌ استهدفت ممثليات دبلوماسية عربية وغربية بينها سفارات الأردن والسعودية وتركيا، واعتذر عنها وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

حكومة أردوغان هددت بعقوبات على سوريا وعلقت التعاون في مجال التنقيب عن النفط  (الفرنسية-أرشيف)
تشدد تركي
لكن رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان قال إن بلاده تريد اعتذارا صريحا ومعاقبةَ من أحرقوا علم بلاده، داعيا الأسد إلى الاعتبار بمصير قادة أطيح بهم في الأشهر الأخيرة بعد أن "حاربوا وقتلوا شعوبهم".

وهددت تركيا بفرض عقوبات على نظام الأسد إن لم يوقف حملاته الأمنية، وأمل وزير خارجيتها أحمد داود أوغلو ألا تؤثر على الشعب السوري.

وهدد وزير الطاقة التركي بالتراجع عن تزويد سوريا بالكهرباء، وأعلن فعلا وقف أنشطة التنقيب المشتركة عن النفط السوري.

واعتبرت واشنطن التحرك التركي دليلا على عزلة متزايدة تحيط بنظام الأسد.

وتواجه سوريا عقوبات أميركية وأوروبية تكاد تشل قطاع النفط، لكن وزير الاقتصاد والتجارة نضال محمد الشعار استخف بها قائلا لصحيفة مصرية إن الاقتصاد بخير، ولبلاده خيارات تشمل تطوير العلاقات بأميركا اللاتينية ودول كروسيا وبيلاروسيا وكزاخستان وبلدان في أفريقيا وجنوب شرق آسيا.

لقاءات المعارضة
من جهة أخرى، التقى ممثلون عن الجامعة العربية أمس في القاهرة معارضين سوريين، وطلبوا منهم تقديم رؤاهم حول المرحلة الانتقالية، وهو ما سيبحثه مؤتمر تنظمه الجامعة لاحقا، كما قال المعارض عبد الباسط سيدا.

وفي موسكو التقى مسؤولون روس ممثلين عن المجلس الوطني السوري، وحثوهم على محاورة النظام السوري، وهو ما ردت عليه الهيئة المعارضة بدعوة موسكو للانضمام إلى دعوات دولية وجهت إلى الأسد ليتنحى.

وعارضت روسيا -ومعها الصين- مشاريع قرارات ضد سوريا في مجلس الأمن، وانتقدت تعليق عضوية هذا البلد في الجامعة العربية.

كما تحدثت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن لقاءات مسؤولين إيرانيين بمعارضين بينهم هيثم مناع من هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديمقراطي التي تعارض بشدة التدخل الأجنبي.

واعتبرت الصحيفة اللقاء "مؤشراً دراماتيكياً على العزلة المتزايدة لنظام الأسد"، وقالت إن مسؤولين إيرانيين فتحوا قناة اتصال قبل شهر مع هيئة التنسيق، التي تبدو أكثر قبولا لديهم من المجلس الوطني المُطالب بحماية دولية للمدنيين.

ونسبت إلى مصدر معارض قوله إن إيران تستخدم مناع -الذي رفض التعليق- للإعداد لمؤتمر للمعارضة، لكن المحاولة فشلت لانعدام الثقة في إيران التي كانت على الأرجح تحاول التركيز على الموقف من إسرائيل والعلاقات بالغرب بدل تقديم أي دعم حقيقي للمعارضين.

المصدر : الجزيرة + وكالات