28 قتيلا بسوريا بعد تعليق عضويتها
آخر تحديث: 2011/11/14 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/14 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/19 هـ

28 قتيلا بسوريا بعد تعليق عضويتها


قتل 28 شخصا أمس الأحد في أنحاء مختلفة من سوريا بعد قرار الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا فيها، في وقت أكدت روسيا أنها تواصل تسليم شحنات الأسلحة التي تعاقدت عليها مع سوريا لغياب أي قرار دولي يمنعها من ذلك.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن من بين القتلى الذين سقطوا 14 قتيلا سقطوا في حماة (وسط) عقب رفض الأهالي الخروج في مظاهرات مؤيدة للرئيس بشار الأسد وتصدي قوات الأمن لمظاهرة كانت تهتف برحيل النظام.

وأشارت إلى أن سبعة قتلى سقطوا في حمص (وسط)، وسبعة في درعا (جنوب) ودير الزور (شرق) وريف دمشق وإدلب.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل اثنين من عناصر الأمن وجرح ثالث في هجوم نفذه مسلحون يعتقد أنهم منشقون عن الجيش على دورية أمنية في القصير بحمص،  مشيرا إلى أنباء مؤكدة عن فرار خمسة جنود من أحد المراكز العسكرية في القصير.

وفي طفس بمحافظة درعا أفاد ناشطون بأن قوات الأمن مدعومة بوحدات من الجيش اقتحمت المدينة على خلفية انشقاقات واشتباكات مع عناصر من الجيش الحر.

وأفاد ناشطون بأن قوات كبيرة من الأمن وممن يوصفون بالشبيحة اقتحمت البلدة بعد اشتباكات بين عناصر منشقة عن الجيش وقوات الأمن السورية. فيما أكد ناشطون أن قوات الأمن نفذت حملة اعتقالات ومداهمات للبيوت وقامت بتخريب ممتلكات المواطنين في زملكا بريف دمشق.

وفي الرستن بمحافظة حمص أفاد ناشطون بوقوع انفجار ضخم أعقبه إطلاق نار كثيف قرب مبنى الميتم الإسلامي الذي تتمركز فيه قوات الأمن.

وقال المرصد إن مظاهرات خرجت في مدينة معرة النعمان وبلدة كفرومة ردا على مسيرات التأييد وترحيبا بقرار الجامعة العربية بتعليق مشاركة سوريا باجتماعات الجامعة العربية.

روسيا قالت إنها تواصل توريد السلاح لسوريا لغياب قرار يمنعها من ذلك
(الجزيرة- أرشيف)
سلاح روسي
 من جانب آخر نقلت وكالة إنترفاكس عن مسؤول روسي أن موسكو تواصل احترام عقود شحنات الأسلحة إلى سوريا بسبب غياب أي قرار دولي يمنعها من ذلك.

وقال فياتشيسلاف دزيركالن -مساعد مدير المكتب الفدرالي الروسي للتعاون العسكري التقني- "بما أنه لا وجود لأي قيود على شحنات الأسلحة إلى سوريا، فإن روسيا تحترم كل تعهداتها التعاقدية حيال هذا البلد"، بحسب الوكالة.

وكانت روسيا، حليفة سوريا منذ العهد السوفياتي، أعلنت في أغسطس/آب مواصلة شحنات الأسلحة إلى هذا البلد على الرغم من دعوات وجهتها لها خصوصا وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون للوقوف في "الجانب السليم من التاريخ".

وتعارض روسيا أي قرار من مجلس الأمن الدولي يفرض عقوبات على سوريا، وألقت بجزء من المسؤولية في أعمال العنف على المعارضة السورية. وقالت مرارا إنها ترفض أي تدخل في الشؤون السورية وخصوصا التدخل العسكري.

المصدر : الجزيرة + وكالات