تفجير محطات الغاز بالعريش معضلة أمنية تحاول السلطات المصرية منعها (الجزيرة)

ضبطت قوات الأمن المصرية 47 شخصا من المشتبه فيهم والهاربين من الأحكام القضائية في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، بينهم متهمون بتدمير واقتحام قسم شرطة بالعريش قبل أربعة أشهر، وآخرون بتفجير محطات تمد الغاز إلى الأردن وإسرائيل

وقال مدير أمن شمال سيناء اللواء صالح المصري إن حملة أمنية مشتركة بين قوات الشرطة والجيش، أسفرت عن ضبط ما يقارب خمسين شخصا من المطلوبين لتنفيذ أحكام سابقة وعدد من المتهمين في عدة قضايا "إرهابية"، وأشار إلى أن الحملة الأمنية الموسعة ستستمر -بالتنسيق مع كافة الأجهزة الأمنية- لضبط جميع المطلوبين وتنفيذ الخطة الموضوعة لذلك.

وأكد المصري أنه تم ضبط قيادي بجماعة "التكفير والهجرة" يدعى محمد عيد، وهو المتهم الرئيسي في الهجوم على قسم شرطة العريش، ورفع الرايات السوداء التي كانت تطالب بإمارة إسلامية في سيناء، ومن الممكن تورطه في قضايا متعلقة بتفجيرات خط الغاز.

كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر أن الشرطة اعتقلت أحد أعضاء جماعة "التكفير والهجرة" يدعى محمد التيهي في مدينة العريش، وأنه من العقول المدبرة للهجمات على مراكز الشرطة في المدينة، ويأتي على رأس قائمة "مطلوبين" لدى الحكومة، حسب السلطات المصرية.

وأشار بعض سكان العريش إلى أن التيهي ينتمي إلى أحد التيارات الدينية المعروفة، لكنهم قالوا إنه عاجز عن الحركة بسبب حادث سيارة أصابه بكسر في الحوض.

ومن المعروف أن خط أنابيب الغاز في صحراء شبه جزيرة سيناء تعرض لهجوم يوم الخميس للمرة السابعة هذا العام، وتحاول السلطات جاهدة فرض سيطرتها الكاملة على سيناء خاصة منذ الانفلات الأمني الذي أعقب الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير/ شباط.

المصدر : وكالات