مظاهرة سابقة مؤيدة للرئيس بشار الأسد (الجزيرة)

تجمع مئات الآلاف من السوريين اليوم الأحد في دمشق ومدن سورية أخرى للتعبير عن تأييدهم للرئيس السوري بشار الأسد ورفضهم قرار الجامعة العربية الأخير.

وتوافدت حشود كبيرة منذ الصباح إلى ساحتي السبع بحرات والأمويين بدمشق، حاملين الأعلام السورية وصورا للرئيس السوري ولافتات تندد بقرار الجامعة.

وكانت الجامعة العربية قررت أمس تعليق عضوية سوريا لعدم تنفيذها خطة الجامعة التي كانت وافقت عليها وتقضي بوقف القمع المسلح للمظاهرات المطالبة بالديمقراطية التي بدأت قبل ثمانية أشهر وفتح حوار مع المعارضين وإطلاق سراح المعتقلين.

وبث التلفزيون السوري الرسمي بشكل مباشر لقطات لمظاهرات تجري في عدة مدن سورية منها حلب (شمال) واللاذقية الساحلية (غرب) ودير الزور (شرق) والحسكة (شمال شرق).

وبينت اللقطات متظاهري اللاذقية وهم يرفعون لافتة كتب عليها "القرار لا يعنينا لا من قريب ولا من بعيد" فيما كتب متظاهرو الحسكة "هذه قرارات أميركية وصهيونية للنيل من إرادة الشعب".

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن "عشرات الآلاف من أبناء الرقة (شمال) يحتشدون في ساحة السيد الرئيس أمام مبنى المحافظة استنكارا لقرار جامعة الدول العربية الجائر بحق سوريا وشعبها، مرددين الهتافات وحاملين اللافتات التي تدعو إلى الدفاع عن عزة سوريا وكرامة أبنائها".

استهداف السفارات
وكان متظاهرون غاضبون قد قاموا، عقب إعلان قرار الجامعة العربية أمس، باقتحام مبنى السفارة السعودية في حي أبو رمانة القريب من مباني الرئاسة السورية بدمشق.

كما اقتحم متظاهرون آخرون سياج السفارة القطرية بدمشق وصعدوا إلى سطح المبنى ونزعوا علم قطر ليرفعوا مكانه العلم السوري.

وقد استنكرت دول مجلس التعاون الاعتداء على السفارتين، وحمّلت السلطات السورية مسؤولية الحفاظ عليهما.

وهاجم متظاهرون في اللاذقية -التي تبعد 330 كيلومترا شمالي دمشق- القنصليتين الفرنسية والتركية.

المصدر : وكالات