استمرار حملات قوات الجيش والأمن ومطالب بتجميد عضوية سوريا بالجامعة العربية

قال ناشطون إن قوات الأمن السورية قتلت تسعة أشخاص اليوم الجمعة في احتجاجات دعا المشاركون فيها جامعة الدول العربية إلى تعليق عضوية دمشق بها ردا على استمرار العنف ضد المدنيين
.

ففي حمص قال ناشطون إن قوات الأمن قتلت سبعة مدنيين وجنديا منشقا. وذكرت المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن شخصا آخر قتل في محافظة إدلب الشمالية.

وأعلنت الهيئة العامة للثورة السورية عن سقوط جرحى في إطلاق نار كثيف في دير الزور والبوكمال، وإصابات أخرى في إطلاق الرصاص على متظاهرين بجبلة بالساحل السوري.

وقال ناشطون إن قوات الأمن قامت بإطلاق نار كثيف في جاسم بدرعا وكفر روما بإدلب مما أسفر عن وقوع عدة إصابات.

وأطلقت قوات الأمن الرصاص لتفريق مظاهرة خرجت في ساحة أوغاريت في اللاذقية. فيما اقتحم الجيش سقبا بريف دمشق ومنع الناس من التوجه للمساجد ونشر قناصة.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن مدينة شبها مطوقة بالكامل ويمنع الدخول إليها أو الخروج منها.

وقالت لجان التنسيق المحلية في حمص إن انفجارا قويا هز حي البياضة وسط إطلاق نار كثيف من مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة الثقيلة ومضادات الطيران.

وفي درعا قالت اللجان إن انتشارا كثيفا للآليات العسكرية الثقيلة يترافق مع تمركز للقناصة في محيط مشفى الأمل.

وانطلقت مظاهرات في أحياء الإنشاءات والحمرا والقصور وباب الدريب وجب الجندلي وباب السباع والحولة بحمص تهتف بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد ونصرة لأحياء حمص المحاصرة.

وفي درعا حاصرت قوات الجيش ومدرعاته المصلين في المسجد العمري، كما شنت حملات دهم واعتقال عشوائية في حي درعا البلد.



حمص تتعرض لحملة أمنية
وقصف لأحيائها منذ أيام
عمليات واعتقالات
وتشهد أحياء مدينة حمص منذ أيام حملة أمنية يصفها النشطاء بالشرسة استخدمت فيها القوات السورية الأسلحة الثقيلة، في حين شنت قوات الأمن مدعومة بالشبيحة حملات دهم واعتقال واسعة، كان آخرها أمس حيث حاصرت حي الوعر واعتقلت عددا كبيرا من الشبان وفقا لهيئة الثورة التي أشارت إلى اعتقال الجرحى من البيوت في نفس الحي
.

كما شمل الدهم والاعتقال أحياء البياضة وكرم الزيتون والنازحين وسط إطلاق نار، في حين اعتقلت تلك القوات ستة أطفال لا تتجاوز أعمارهم عشر سنوات في حي الزير، وفق المصدر ذاته.

كما شهدت مدينة سقبا بريف دمشق وبلدات بريف درعا بينها خربة الغزال عمليات دهم واعتقال واسعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات