خلافات المعارضة قد تؤجل نهاية الأزمة السورية (الجزيرة)

قال المجلس الوطني السوري إن مبادرة جامعة الدول العربية وصلت إلى طريق "مسدود"، وطالب بحماية المدنيين بكل الوسائل المشروعة وفقا للقانون الدولي، بينما قال رئيس "هيئة التنسيق" حسن عبد العظيم إنه يؤيد إرسال مراقبين لسوريا لتوثيق الهجمات على المدنيين، ولكنه يعارض التدخل الأجنبي في بلاده.

ففي رسالة موجهة إلى الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، حصلت الجزيرة نت على نسخة منها، انتقد رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون الموقف العربي الذي كان يتعين عليه "الإدانة الصريحة والواضحة لسلوك النظام" السوري، في إشارة إلى استمرار عمليات القتل بعد موافقة دمشق على بنود الخطة العربية لإنهاء الأزمة.

وأمام هذا الواقع حدد المجلس الوطني السوري مسعاه الوحيد حاليا "في ضمان حماية المدنيين بكل الوسائل المشروعة طبقًا للقانون الدولي من خلال التواصل مع الأمم المتحدة".

وشددت رسالة المجلس على أهمية "عدم منح النظام السوري أي مهلة إضافية"، مشيرة إلى أن نظام الرئيس بشار الأسد "يسعى لتوظيفها من أجل ارتكاب مزيد من عمليات القتل".

ودعا المجلس في رسالته الجامعة العربية إلى تبني حزمة من الإجراءات في حق النظام السوري، على رأسها تجميد عضويته "في كافة المنظمات والهيئات التابعة للجامعة" بالموازاة مع فرض "الدول الأعضاء لعقوبات اقتصادية ودبلوماسية على النظام".

وبالإضافة إلى ذلك -دعا المجلس أيضا إلى- "إرسال مراقبين عرب ودوليين إلى كل الأراضي السورية لمراقبة انتهاكات النظام وتوثيقها، وتمكين وسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية والإغاثية من دخول سوريا وممارسة نشاطها دون قيود".

متظاهرون هاجموا عبد العزيز الخير ورفاقه  ومنعوهم من الاجتماع بالعربي (الفرنسية)

رفض للتدخل الأجنبي
في المقابل قال المنسق العام لهيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي حسن عبد العظيم إنه يؤيد إرسال مراقبين إلى سوريا لتوثيق الهجمات على المدنيين، لكنه يعارض التدخل الأجنبي.

وأوضح عبد العظيم عقب لقائه مع نبيل العربي أمس الأربعاء بالقاهرة، أنه طلب من الجامعة "توفير آليات لحماية الشعب من القتل والقمع والتعذيب بإرسال مراقبين عرب ودوليين وفتح الطريق أمام منظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام لزيارة سوريا".

وفيما رفض منح النظام السوري مهلة جديدة، لم يطلب عبد العظيم تجميد عضوية سوريا في الجامعة وقال إنه قبل تجميد العضوية يجب على الجامعة العربية أن تقوم بدورها.

وكان عبد العظيم قد تمكن من الدخول بمفرده إلى مقر الجامعة العربية بالقاهرة عقب منع ثلاثة من مرافقيه بينهم عبد العزيز الخير من الدخول بسبب هجوم من محتجين سوريين رشقوهم بالبيض واتهموهم بالعمل سرا لصالح الأسد.

تنفيذ الخطة
من جانبه قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في مؤتمر صحفي عقب لقائه بحسن عبد العظيم إن "باب الجامعة العربية مفتوح لأي سوري".

وأشار إلى أنه استمع إلى أطراف المعارضة سواء المجلس الوطني الممثل للمعارضة في الخارج، أو المعارضة المتمثلة في الهيئة التنسيقية في الداخل التي من "حقها عرض وجهة نظرها والاستفادة منها"، حسب تقديره.

العربي أكد أن لقاءه بالمعارضة السورية يندرج ضمن الخطة العربية (رويترز)

وأوضح أن لقاءاته مع المعارضة  سواء في الداخل أو الخارج هي تنفيذ  للخطة العربية، وأعرب عن أسفه لتعرض وفد المعارضة في الداخل للهجوم.

وقال دبلوماسي بالجامعة العربية لرويترز إنه من المقرر أن يقدم ممثلو المعارضة مطالب ليناقشها وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ السبت القادم من بينها تجميد عضوية سوريا وطرد سفراء سوريا من الدول العربية.

وأوضح الدبلوماسي -الذي لم تكشف الوكالة عن اسمه- أن ممثلي المعارضة يتجهون لمطالبة الجامعة العربية بتقديم قائمة بالجرائم التي ارتكبتها القوات السورية ضد المدنيين إلى المحكمة الجنائية الدولية.

لكنه أوضح أنه "من غير المرجح بدرجة كبيرة" أن تقطع الجامعة العربية العلاقات مع سوريا"، وقال "مع من سنتحدث للعمل لحل هذه المشكلة إذا قطعنا كل العلاقات مع الدولة السورية؟".

وقال الدبلوماسي إن الوزراء العرب قد يختارون إجراءات أقل شدة مثل إرسال لجنة عربية إلى دمشق لمراقبة الوضع هناك أو إرسال وفد ليرى من الذي ينتهك خطة السلام في سوريا.

يأتي ذلك بينما لقي 27 شخصا مصرعهم في أنحاء متفرقة من سوريا أمس، بينما أشارت المفوضة السامية لحقوق الإنسان إلى احتمال نشوب حرب أهلية بسوريا مع تزايد أعداد الجنود المنشقين، وكشف مسؤول أميركي عن تقديم قادة عرب عرضا باللجوء للرئيس بشار الأسد.

المصدر : الجزيرة + وكالات