عقوبات إسرائيلية بعد قرار اليونسكو
آخر تحديث: 2011/11/2 الساعة 02:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/2 الساعة 02:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/7 هـ

عقوبات إسرائيلية بعد قرار اليونسكو

نتنياهو توعد سابقا بأنه لن يقف مكتوف اليدين أمام قرار عضوية اليونسكو (رويترز-أرشيف)

اتخذت سلطات الاحتلال الإسرائيلي جملة من الخطوات العقابية ضد الفلسطينيين بعد التصويت على حصول فلسطين على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو).

وتمثلت الإجراءات العقابية في إعلان بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية, وتجميد عائدات الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية إضافة إلى تعطيل خدمات شبكة الإنترنت في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكانت 107 دول صوتت الاثنين لصالح انضمام فلسطين إلى منظمة اليونسكو, وهو ما جعل إسرائيل تهدد بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام القرار الذي وصفته بالخطوة أحادية الجانب للسلطة الفلسطينية.

استيطان
فقد أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه قرر بناء 2000 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة.

وتشمل الإنشاءات الجديدة 1650 وحدة استيطانية في القدس الشرقية, فيما يتوزع البقية بين مستوطنتي معالي أدوميم وإفرات بين مدينتي بيت لحم والخليل في الضفة الغربية.

وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن القرار الذي اتخذ في اجتماع نتنياهو مع كبار أعضاء (ثمانية وزراء) حكومته يأتي ردا على انضمام فلسطين لعضوية منظمة اليونسكو.

أبو ردينة حذر من آثار وخيمة على المنطقة بأسرها (الفرنسية-أرشيف)
تجميد الأموال
وأضاف المسؤول الإسرائيلي أنه تقرر كذلك في هذا الإطار تجميد التحويلات المالية المتأتية من عائدات الضرائب والمستحقة للسلطة الفلسطينية بصفة وقتية في انتظار صدور قرار بهذا الخصوص.

وتصل قيمة هذه العائدات المالية إلى حوالي 50 مليون دولار شهريا, وهي متأتية أساسا من المعاليم الجمركية والأداءات على السلع المتجهة إلى الأراضي الفلسطينية مرورا بالموانئ والمطارات الإسرائيلية, وهي تمثل 30% من ميزانية السلطة الفلسطينية.

وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو إنه بالإضافة إلى هذه الإجراءات سيعقد اجتماع آخر لاحقا لكبار وزراء الحكومة الإسرائيلية لبحث اتخاذ إجراءات جديدة.

وفي رام الله قالت وزارة الاتصالات الفلسطينية إن قراصنة عطلوا خدمات الإنترنت في الضفة والقطاع، في خطوة يعتقد أنها تأتي على خلفية قرار اليونسكو.

تنديد
وفي رد فعل السلطة الفلسطينية على هذه الإجراءات العقابية الإسرائيلية قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن إسرائيل تعجل من خلال تسريع الاستيطان بتدمير عملية السلام, وأضاف أن تجميد تحويل أموال عائدات الضرائب يعد سرقة للأموال الفلسطينية.

وطالب أبو ردينة اللجنة الرباعية والإدارة الأميركية بممارسة ضغوط على إسرائيل لمنعها من تطبيق هذه القرارات التي ستكون لها آثار وخيمة على المنطقة بأسرها.

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية التي تساهم في ميزانية اليونسكو بـ80 مليون دولار (22%) قررت وقف مساهمتها في هذه المنظمة احتجاجا على منح العضوية لفلسطين.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات