المجلس الوطني السوري عند الإعلان عن تشكيله في إسطنبول (الجزيرة)

ذكر مسؤول كبير بوزارة الخارجية الروسية اليوم السبت أن موسكو تتوقع أن يزورها وفد من سياسيين سوريين معارضين يوم الثلاثاء المقبل
.

وأعرب نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف في تصريح لوكالة إيتار تاس للأنباء عن استعداد وزارته للاجتماع مع الوفد ربما في 11 أكتوبر/تشرين الأول، "إذا ما تيسر وصوله في الموعد المحدد".

وأثارت روسيا الثلاثاء الماضي حفيظة القوى الغربية عندما استخدمت هي والصين حق النقض (الفيتو) ضد قرار مدعوم من الغرب في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يدين استخدام نظام الرئيس السوري بشار الأسد للقوة الفتاكة لقمع الاحتجاجات في بلاده.

وقال بوغدانوف إن الوفد -الذي سيعقد اجتماعا غير رسمي مع دبلوماسيين روسيين- يتألف من خمسة أو ستة ممثلين لأحزاب المعارضة المختلفة.

وأضاف في تصريحات على هامش منتدى في رودس باليونان، أنهم في روسيا مستعدون "للإصغاء لحجج" معارضة نظام دمشق، "ومن ناحية أخرى لطرح تقييمنا وتوقعاتنا مباشرة دون وسطاء".

وأكد بوغدانوف أن وفدا ثانيا من المجلس الوطني السوري المعارض، الذي تأسس في اسطنبول، سيزور البلاد الشهر الجاري.

وسبق لموسكو أن استضافت عددا من أعضاء المعارضة السورية، كان آخرهم عمار القربي -رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا- دون أن يتمخض ذلك عن نتائج ملموسة.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيدف دعا الأسد أمس الجمعة لإجراء إصلاحات أو الاستقالة، قائلا إنه يريد أن يرى حدا لأعمال القمع ضد المتظاهرين، مؤكدا في الوقت ذاته موقف بلاده الرافض لأي تدخل أجنبي.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن عضو بارز في المجلس الوطني السوري أن المجلس -الذي يعد مظلة للمعارضة السورية- سيجتمع في القاهرة في وقت لاحق السبت للتشاور.

وقالت بسمة قضماني، العضو بالمجلس الوطني السوري، "نحن نسعى للاستفادة من التعاطف الذي أبداه المصريون تجاه الثورة السورية".

وكان المجلس المؤلف من 140 عضوا قد انطلق رسميا من تركيا الأحد الماضي بهدف معلن هو توحيد مختلف فصائل المعارضة السورية، وحشدها خلف الاحتجاجات المطالبة بإسقاط الرئيس بشار الأسد.

وقالت قضماني إن المجلس يقدم نفسه على أنه بديل للنظام السوري، غير أنها نفت تقارير إعلامية من أن المجلس طلب من جامعة الدول العربية تجميد عضوية سوريا لديها.

المصدر : الفرنسية,الألمانية