بلخادم قال إن القانون الدولي يسمح بحماية السكان لكنه لا يسمح بتغيير الأنظمة (الألمانية-أرشيف)

انتقد الأمين العام لجبهة التحرير الوطني الجزائرية عبد العزيز بلخادم السبت الثورات العربية، واعتبر أنه "ليس من مهمة المجتمع الدولي تغيير الأنظمة"، مشيرا إلى تدخل حلف شمال الأطلسي في ليبيا
.

وقال بلخادم -أعلى مسؤول سياسي في جبهة التحرير الوطني الحاكمة، والممثل الشخصي للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة- إن "القانون الدولي يسمح بحماية السكان، لكنه لا يسمح بتغيير الأنظمة".

وسخر بلخادم من الثورات العربية، مؤكدا أن "ليبيا لا تدين بخلاصها إلا للتدخل الأجنبي"، في إشارة إلى تدخل حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقال "إن تونس ومصر تتخبطان في الوقت الحالي في أزمات ما بعد الثورة"، وفي أماكن أخرى، في سوريا و اليمن، تتواصل أعمال العنف. وأضاف ساخرا "لقد تعطلت الآلة".

وندد بمحاولة 17 سبتمبر/أيلول في الجزائر التي تنبع من الخارج برأيه، على إثر الدعوة المجهولة الموجهة عبر الفيسبوك التي لم تلق أي تأثير.

ورأى بلخادم أن ما سماه اتفاق سايكس بيكو جديدا يرسم في الوقت الحالي في العالم العربي، في إشارة إلى الاتفاقات الموقعة في 1916 في نهاية الحرب العالمية الأولى، وتضمنت تقسيم أراضي الإمبراطورية العثمانية إلى مناطق نفوذ غربية.

وشهدت الجزائر ثلاثة أيام من أعمال الشغب الدامية في بداية يناير/كانون الثاني، تلتها سلسلة مظاهرات اجتماعية وسياسية دفعت بالسلطة إلى زيادة الأجور، وإقرار إصلاحات اقتصادية وسياسية بات بعضها قيد التطبيق والبعض الآخر لا يزال قيد الدراسة.

المصدر : الفرنسية