جامعة قطر تكرم طلاب برنامج البيرق
آخر تحديث: 2011/10/6 الساعة 22:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/6 الساعة 22:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/10 هـ

جامعة قطر تكرم طلاب برنامج البيرق


كرمت اليوم جامعة قطر في العاصمة الدوحة دفعة جديدة من طلاب المدارس الثانوية الذين استفادوا من برنامج البيرق، وهو برنامج للبحث العلمي ترعاه وحدة تكنولوجيا المواد في الجامعة نفسها.

وقدمت عدة فرق من طلاب الثانويات المستفيدين من البرنامج عروضهم العلمية ومشاريع البحث -التي أنجزوها وأشرف عليها أساتذة من وحدة تكنولوجيا المواد- في مبنى إدارة الجامعة أمام لجنة تحكيم تتكون من عدة كفاءات علمية عربية وأجنبية.

وفاز بالجائزة الأولى لهذا التكريم فريق من ثلاث طالبات يمثلن ثانوية الحارثي، وذلك بعد التباري بين عدة فرق يتكون كل منها من ثلاثة طلاب أو طالبات يمثلون مدارس الحارثي وابن الجلجل والإدريسي وابن مسعود والخوارزمي وجابر بن حيان.

صورة جماعية للطلاب المستفيدين من البرنامج رفقة أعضاء لجنة التحكيم (الجزيرة نت)
تحبيب العلوم
وكانت جامعة قطر قد أطلقت قبل أشهر بشكل رسمي برنامج البيرق الذي سعت وحدة تكنولوجيا المواد إلى تطويره منذ عام 2007، وهو برنامج يهدف إلى استضافة طلاب المدارس الثانوية وتدريبهم على طرق البحث في العلوم الدقيقة وتكنولوجيا المواد.

وحسب رئيسة الوحدة الدكتورة مريم العلي، فإن الوحدة تهتم بالبحث في علوم المواد، وتركز حاليا على أبحاث لها علاقة بالبيئة المحلية في دولة قطر مثل تآكل المعادن، "وهو من أهم المشاكل الأساسية التي تعرفها بعض منصات البترول في البلد".

كما أن هذه الوحدة جاءت استجابة لحاجة علمية "حيث لاحظنا –تقول الدكتورة مريم في حديث سابق للجزيرة نت- ندرة في التخصصات العلمية والهندسية، وقلة الطلبة المتوجهين إليها، فبدأنا إنشاء برنامج جديد يعين الطلاب في المرحلة الثانوية على اكتشاف علوم المواد، ويعمل على تحبيبها إليهم".

وتضيف أن وحدة تكنولوجيا المواد تسعى لأن توفر لطلاب المستقبل وكذا للطلاب الحاليين معرفة من مستوى عالمي في مواد العلوم والهندسة بجلب كبار العلماء الدوليين، وتعمل على تعليم الطلاب هذه المواد عبر التجربة والممارسة.

لجنة التحكيم التي قيمت عروض الطلاب المستفيدين من البرنامج (الجزيرة نت)
اكتشاف المواهب
ومن جهتها قالت الدكتورة نورة آل ثاني -وهي من القائمين على المشروع- في حديث سابق للجزيرة نت إن الوحدة تبغي من خلال هذا البرنامج اكتشاف مواهب علمية في وقت مبكر من الدراسة الثانوية، والأخذ بيدها إلى طريق العلوم والاكتشاف والاختراع، سعيا منها لأن تضطلع الجامعة بدور فعال في التنمية الصناعية والاقتصادية للبلد.

فالوحدة تعرض على طلاب المدارس القطرية –مواطنين ومقيمين- الاستفادة من برنامج البيرق عبر زيارة مختبرات وحدة تكنولوجيا المواد والقيام بمشاريع بحثية عبر مجموعات، وتحت إشراف باحثين ومدرسين وعلماء ذوي تكوين عال، تضيف الدكتورة نورة في حديث للجزيرة نت.

ويتيح هذا البرنامج –حسب المتحدثة نفسها- الفرصة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب للتفاعل مع الصناعة والمشاركة الفعالة في مختلف المشاريع المتعلقة بعلوم وهندسة المواد.

المصدر : الجزيرة

التعليقات