نزوح سكان جنوب كردفان أثر على النشاط الزراعي في المنطقة (الجزيرة-أرشيف)

قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) إنها تسعى لتوفير 3.5 ملايين دولار من أجل مساعدة 235 ألف شخص مهددين بخطر الجوع في ولايتين على الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان التي انفصلت في مطلع العام الجاري
.

وتوقعت فاو اليوم في بيان لها أن تشهد ولايتا النيل الأزرق وجنوب كردفان تراجعا واضحا في الأغذية وذلك بسبب تجدد القتال بين القوات الحكومية ومقاتلي الجيش الشعبي لتحرير السودان، قطاع الشمال.

وأضافت المنظمة التي تتخذ من العاصمة الإيطالية روما مقرا لها أن القتال أثر بشكل سلبي على أهم المحاصيل الزراعية الموسمية في وقت صار الاحتياطي الغذائي بالمنطقة في أدنى مستوياته.

وأشارت المنظمة إلى أن النيل الأزرق وجنوب كردفان تعدان أهم المناطق السودانية المنتجة للذرة الرفيعة (سرغوم) وتوقعت أن محصول الشهر المقبل من الذرة سيكون ضعيفا على العموم.

وذكرت فاو أن الناس في جنوب كردفان بدؤوا في النزوح في مطلع موسم زرع البذور، أما في النيل الأزرق فإن الاشتباكات اندلعت في وقت لاحق لموسم الزرع حيث اضطر الناس إلى النزوح تاركين وراءهم حقول الذرة.

وأشار إلى أن وكالات الإغاثة الدولية منعت من الوصول إلى النيل الأزرق، فيما يوجد فريق صغير تابع لفاو في جنوب كردفان حيث تمكن من توزيع البذور والآليات على حوالي عشرين ألف عائلة.

المصدر : الفرنسية