مظاهرة سورية ضد روسيا بالقاهرة
آخر تحديث: 2011/10/4 الساعة 22:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/4 الساعة 22:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/8 هـ

مظاهرة سورية ضد روسيا بالقاهرة

سوريون يعتصمون أمام سفارة بلادهم في القاهرة اليوم (الجزيرة)

أنس زكي-القاهرة

تظاهر عشرات السوريين المقيمين في مصر أمام السفارة الروسية بالقاهرة ظهر اليوم في ختام سلسلة من الفعاليات احتجاجا على موقف روسيا الداعم لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، القامع للثورة المطالبة بالحرية والإصلاح.

وجاءت المظاهرة التي نظمتها تنسيقية الثورة السورية في مصر وشارك فيها نشطاء مصريون ويمنيون وليبيون ينتمون إلى جبهة دعم الثورات العربية، في ختام اعتصام رمزي تكرر على مدى الأيام الثلاثة الماضية أمام مبنى السفارة الروسية الواقع في حي الدقي القريب من ميدان التحرير في وسط القاهرة.

كما جاءت مظاهرة اليوم تكرارا لأخرى أقيمت الشهر الماضي للغرض نفسه، وهو الاحتجاج على الدعم الروسي لنظام الأسد.

وأوضح المنسق العام لتنسيقية الثورة السورية في مصر، أحمد حمودي أن مظاهرة اليوم استهدفت خصوصا الاحتجاج على الموقف الروسي من مشروع القرار المزمع تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على النظام السوري، حيث أشارت موسكو إلى معارضتها للقرار.

وفي تصريحات -للجزيرة نت- قال حمودي إن وفدا من التنسيقية التقى قبل عدة أيام مع القائم بأعمال السفارة الروسية في القاهرة، إذ اكتفى الأخير بالتعبير عن التعاطف مع الشعب السوري، وهو ما يؤكد "السياسة الروسية التي تكتفي بالأقوال دون القيام بأي عمل من شأنه حماية السوريين".

الناشط أحمد حمودي: روسيا تفضل مصالحها السياسية والاقتصادية والعسكرية مع نظام الرئيس بشار الأسد  على حساب الشعب السوري

مصالح روسية
وعبر حمودي عن أسفه لما اعتبره تفضيل روسيا لمصالحها السياسية والاقتصادية والعسكرية مع النظام على حساب الشعب السوري، مشيرا إلى أن مدينة طرطوس السورية تحوي قاعدة عسكرية روسية كبيرة، لكنه توقع أن تغير روسيا موقفها في النهاية كما حدث إزاء الثورة الليبية حيث لم تستخدم حق النقض لإعاقة قرار مجلس الأمن بفرض حظر جوي على ليبيا.

أما الناشط السوري مؤمن كويفاتية، فأشار إلى أن العشرات الذين تظاهروا أمام السفارة الروسية اليوم توجهوا بعد ذلك إلى مقر السفارة السورية حيث رددوا هتافات تندد بالنظام السوري وما ارتكبه من اعتداءات وانتهاكات بحق الشعب، خصوصا ما يحدث حاليا في مدينتي الرستن ودرعا وغيرهما.

من جانبها قالت الناشطة المصرية انتصار غريب إنها شاركت في المظاهرة مع عدد من أعضاء جبهة دعم الثورات العربية التي تضم ناشطين من مصر وسوريا واليمن وليبيا، مشيرة إلى أن المتظاهرين سلموا رسالة إلى السفارة الروسية تهدد بمقاطعة اقتصادية وثقافية إذا استمر دعم موسكو لنظام الأسد.

وأضافت انتصار -وهي منسقة الجبهة كما أنها منسقة حركة ثوار الإعلام في مصر- أن أعضاء الجبهة يخططون كذلك لمسيرات إلى سفارة السعودية في القاهرة، وذلك بسبب الدعم السعودي لنظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، فضلا عن مسيرات إلى مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة للمطالبة بموقف عربي حازم تجاه ما يحدث في كل من سوريا واليمن.

المصدر : الجزيرة

التعليقات